لمن هي ؟

خالد الطلحةكأس العالم أقصد؟

خرج من خرج وبقي أربعة سيكون أحدهم البطل، هل برازيلية سادسة؟ أم ألمانية رابعة ؟

ربما تكون ثالثة للسليستي الأرجنتين، وربما ينتهي سوء طالع هولندا وتُتوج.

تلك الإحتمالات الممكنة حالياً هي أحلام توقظ جميع من ينتسب لهذه المنتخبات من نومهم ، يريدونها واقعاً، لا حلماً ولا رواية ولا خيال.

البرازيل والأرجنتين لم يتقابلا في أي مباراة نهائية قط، وأمامهما لذلك تحقيق الإنتصارين على ألمانيا وهولندا.

ولو قلبنا المعادلة لتكرر نهائي 1974بين المانشافت والطواحين.

ولو جعلنا المعادلة بطريقة X مثلاً: لأصبح النهائي أرجنتيني ألماني للمرة الثالثة بعد 1986 و1990

ولو أكملنا معادلة الإحتمالات لشاهدنا نهائي برازيلي هولندي للمرة الأولى.
*ثلاثة ذاقت اللقب من قبل ، بينما تئن هولندا من أوجاع الحظ البائس ! بخسارة ثلاث نهائيات اثنين منها متتاليين 1974,1978 وأخيراً2010
فهل يحقق أبناء المدرب (لويس فان خال) المعجزة ؟ وينصب أهل هولندا تمثالاً لمدربهم بقلب العاصمة (أمستردام) ؟

*منذ1990 لم تصل الأرجنتين لنصف النهائي! وهاهي اليوم تصل بالمدرب (سابيلا) وستقابل هولندا، والذي لو قدر الله وتُوج باللقب فسيُذكر إسمه أكثر من عباقرة تدريب سبقوه كـ باساريلا وبازيلي ومارسيللو بيلسا وبيكرمان.

*ألمانيا تصل للنصف نهائي للمرة الـ 13 وهي التي خسرت 4 نهائيات وتُوجت ثلاث مرات. (يواكيم لوف) مدربهم : أُريدُ نجمةً رابعة تُسجل لبلدي، هناك مقولة رياضية تاريخية تحاكي واقعهم!
(ألمانيا إذا كانت بحالة سيئة تخرج من نصف النهائي، وإذا كانت بحالة جيدة تفوز باللقب) كنايةً عن الرقم القياسي المذهل بنصف النهائي.

*سكولاري تُوج مع البرازيل بلقب لم تكن الترشيحات لفريقه2002 ، ويأمل الآن بالحالة المعاكسة أن يتوج بلده بالسادسة والثانية له على المستوى الشخصي ، (التاريخ والجغرافيا معه ، بينما نيمار وتياغو سيلڤا وربما يوليان ليسوا معه)
أخيراً: سنعرف إن شاء الله خلال أيام من سيكون بالنهائي ، وستأتي الأيام أيضاً بالإجابة على عنوان تلك الأسطر :

لمن هي ؟

 
تويتر / خالد الطلحة
@El_Flaco _Khaled

22