العاشرة (La Désima) ‏

خالد الطلحةعندما تُوج ريال مدريد قبل إسبوع ونيف باللاديسيما (العاشرة) والمعني بها دوري أبطال أوروبا أو الأميرة الأوروبية (ذاتُ الأذنين) كما ينعتها الأوروبيون ، إنجلى هم وغم كالجبل من قلب كل من ينتمي للريال (نادي القرن) بدءً من الرئيس فلورينتينو بيريز مروراً بـ المدير الفني أنشيلوتي وعضده الأيمن الإسطوري (زيدان) وكتيبته وعشاقه من مختلف أرجاء المعمورة.

ما بين تاسعة (الهامدن بارك) وحكاية هدف زيدان السينيمائي وقبله راؤول (الملهم) ونهائي لشبونة ضد أتليتيكو مدريد الجار العاصمي ورباعية العاصمة الأيبيرية بأحداثها الدراماتيكية حيث هدف راموس د93 وإنعاش أمل الريال ثم التمديد ووضوح الإصرار واللياقة العالية والتمرس لدى الفريق الأبيض عن الأحمر (أتليتيكو الذي قدم بطولة رائعة) شبيهة بما قدمه بالانثيا2000 حيث خسر الأخير النهائي ضد ريال مدريد نفسه بثلاثية.
مرت سنوات ترنح بها الفريق المارد مدريد! بين تخبطات مدربين ! وبدرجة أكبر سوء تحكيم! كما حدث مواسم 2005 و2011 ولا ننسى تغير الجيل الجميل هييرو وموريانتيس وكارلوس وفيغو وزيدان وماكاليلي وراؤول وإن كان الأخير إستمر إلى2010
تلك ثلاث أسباب جوهرية لإنقطاع المرينغي عن لقبه المحبب من 2002 حتى 2014

*رقمين أصبحت بخانة عدد بطولات ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا (10) ومستقبلاً سيعمل الفريق على تحريك خانة الآحاد لنيل اللقب الحادي عشر ليحافظ على لقبه ويُنسي الرياضيون آخر من حققها مرتين متتاليتين (ميلان) 89,90.

*هاديء جداً البيت الأبيض بطريقة تعاطيه مع الأحداث مع الإيطالي الرائع (كارلو أنشيلوتي) وهو إمتداد لعباقرة الطليان تدريبياً بدءً من بينزورت مروراً بتراباتوني وليبي وكابيللو وبراندلي.

كرستيانو رونالدو، راموس، مودريتش، بيل، دي ماريا، كارفاخال قدمواً أداءً مذهلاً بأدوار خروج المغلوب.

*ثأر ريال مدريد لنفسه أولاً ومن غدر الزمان والمكان حيثُ (نهائي2010 بمعقله البرنابيو) لم يسعفه الحظ بالتواجد بالنهائي ، بل وثأر من دورتموند وميونخ بشهر فقط وهم من أخرجوه العام الماضي والذي قبله.

أتت ألقاب الريال العشرة التاريخية منذ 1956بتغلبه على أندية فرنسية(ريمس مرتين) وإيطالية(فيورنتينا،ميلان،يوفنتوس) وألمانية(إنتراخت فرانكفورت،باير ليفركوزن) وإسبانية(فالنسيا، أتليتيكو) ويوغسلافيا سابقاً (بارتيزان بلغراد)

*كرستيانو رونالدو دخل تاريخ دوري أبطال أوروبا حيث أصبح أكثر مسجل في بطولة واحدة 17 هدف.
بوح: مع قرب مونديال كأس العالم بأرض السامبا أتمنى أن نشاهد كأس عالم جميلة ومثيرة كـ مونديال 1970 بالمكسيك أو تلك التي كانت بإسبانيا 1982 ولا ننسى البطولة الأروع فنياً 1998 بفرنسا.

 

تويتر@El_flaco_khaled

27