موسم استثنائي والمنتخب أولا وخصوصيتنا !
خالد الدوسري *

خالد الدوسري *

” موسم استثنائي والمنتخب أولاً وخصوصيتنا ” شعارات كان يرددها المسؤولين في وقت سابق حينما كانت مصلحة المنتخب فوق الجميع وقد آتت أكلها هذه السياسة على الرغم من بعض الافرازات السلبية التي كانت تنتج من ذلك لبعض الاندية ألا أن الصالح العام هو الذي يغلف تلك القرارات وكان هناك تقبل من الاندية لذلك مقابل استثناءات تحصل عليها عند مشاركتها الخارجية وكان المنتخب والاندية في تلك الحقبة تنافس وبقوة في مشاركتها .

تغيرت هذه السياسة وأصبح صوت الاندية أقوى من المنتخب فرأينا أندية تعترض على سياسة المنتخب في مدد المعسكرات وكذلك على رسمية المشاركات مطالبة بتطبيق اللائحة الدولية و يا ليت هذا الاعتراض سجل نجاحات للأندية خارجياً فلا المنتخب نال بلح الشام ولا الاندية نالت عنب اليمن .

أمر محزن الذي وصل إليه حال منتخبنا الذي اصبح أمر التأهل للتصفيات النهائية لكأس العالم وكذلك لنهائيات كأس آسيا أمر صعب عليه وهو الذي في وقت مضى كان لا يحتاج لذلك لكونه بطل المسابقة وكم هو محزن وانت تنظر لتصنيف المنتخب وكم هو محزن وأنت ترى مباراة للمنتخب حضورها بالعشرات فقط بينما نجد مباراة ودية لأحد الاندية حضورها يفوق حضور مباريات المنتخب ، وكم هو محزن عندما نجد الكثير لا يكترث بخسارة المنتخب بقدر خسارة فريقة المفضل وكم وكم وكم !! .

المنتخب الاماراتي والتطور الذي يشهده لم يأت مصادفة أنما أتى بعد تخطيط من الفئات السنية للمنتخب الذي لعب في كأس العالم للناشئين والشباب والاولمبياد وها هو الآن يحقق كأس الخليج والبطولة الودية الاخيرة بأداء وانسجام أكثر من رائع . لذا يجب على المسؤولين لدينا الحفاظ على ما تبقى من هيبة المنتخب ، كيف لا وهم الذين قاتلوا للوصول لما هم عليه من مناصب في الاتحاد السعودي لكرة القدم بمن خلال إصلاح الخلل أو رفع راية الانسحاب ليكون هناك تدخل حكومي قوي لمعالجة الوضع فالمسكنات لم تعد مجدية والأمر لم يعد من الواجب السكوت عليه .

على الطاير /

• ما تعمله لجنة الاحتراف مع نادي الاتحاد تحديداً ينطبق عليه المثل القائل غرق الغرقان أكثر
• سوف يكون هناك تحول في سلم الترتيب بعد الجولة الخامسة لصالح نادي النصر
• المنتخب يجب أن يكون للاعب الجاهز وليس للاعب الذي يشغر الخانة في السابق

15