الأندية والجمهور ولجان الاتحاد

النادي وكل مؤسسة رياضية يعتبرا كيان مستقل يفتخر بها محبينهم وعاشقينهم بكل زمان ومكان حيث أنهم منبع السعادة وذكرى للماضي الجميل حتى لو لم يتحقق الا القليل والمملكة العربية السعودية كدولة عظيمة بمنجزاتها وبقياداتها رحم الله من توفى واطال عمر قائدنا ووالدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود , على جهودهم بكل صغيرة وكبيرة في الدعم اللامحدود للرياضية السعودية بكل اطيافها وتعدد مسمياتها , والناتج الكبير هو الصعود للمنصات العليا ورفع راية لا اله الا الله وأن محمد رسول الله ,

والرياضة مصدر ترفيه و متعة للجمهور والمشجعين وخاصة البسطاء قبل الأغنياء يفتخرون و يفخرون بلعب وتشجيع الرياضة بجميع أنواعها وتعتبر متنفساً لهم بعد اداءهم واجباتهم الدينية والوطنية ,

ولم يكتمل هذا العمل الكامل من دعم وجمهور الا بوجود قيادة رياضية حكيمة متمثلة بوزارة الرياضة بقيادة سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل , و بالاتحادات الرياضية السعودية لتقوم أساسها على مبدأ تحقيق البطولات والرفع باسم البلد عالياً وكذالك بذل الجهود قبل بداية كل عمل أو بطولة رياضية بوجود لجان وجودها الأساسي تحقيق البطولات الوطنية.

والأندية الرياضية والجمهور والاتحادات الرياضية عناصر مرتبطة ببعضها وكل جزء مرتبط بالآخر , وأي نجاح لكل الأطراف هو نجاح للجميع وأي انعدام الثقة بينهم لن ترى الا التباعد بينهم وعدم ثقة كل واحد بالآخر وبالتالي الخسارة الأولى والأخيرة على رياضة الوطن وهذا اللي لا نتمناه لأن النجاحات الرياضية السعودية الماضية والحاضرة قائمة على مبدأ التعاون بين كل الإدارات الرياضية والمجتمعية . وكلنا فخر وعز بوجود أمير الشباب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمتابعة كل صغيرة وكبيره لإنجاحها بكل المحافل القارية والدولية والتي أقيمت داخل المملكة العربية السعودية .

وهل كنا نتوقع نشاهد اشهر الرياضات مثل الفورمولا 1 بالرياض وجدة وكذالك بطولات التنس الأرضي العالمية وكذالك حضور اشهر المصارعين بالعالم WWE بوجودهم بالرياض وجدة وكذالك اشهر الأندية بالعالم كريال مدريد وبرشلونه ومنتخب البرازيل والأرجنتين وغيرهم كثير .

والقادم اجمل لتحقيق كل ما يتمناه ويسعد كل فرد من افراد الشعب السعودي والسعادة مستمرة أيضا للمقيمين والزائرين لبلدنا الغالي , و نحن فخورين بوجود الهيئة العامة للترفية وتعاونها بشكل مباشر مع وزارة الرياضة لتقوم بتسريع النجاحات للمهرجانات والبطولات والحفلات الخاصة بالشباب والرياضة .

فشكراً للقيادة الحكيمة على هذا التطور والابداع من شباب وشابات هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعًا.

18