بإختصار قوة الدوري .. في عودة الكبار !!

سبورت – مسفر عبدالله المالكي

لو افترضنا بأن الدوري في قوة الكبار وأن النصر وصيف الاتحاد بفرق نقطة واحدة فقط والهلال منافس بفارق الأهداف وفريق الشباب يزاحم الثالث ، والاهلي في كامل عافيته ، أليست هذه هي المتعة والقوة للدوري الحقيقي !!

أو على الأقل كما كان عليه في مواسم سابقة، والذي لم يحسم إلا في اخر لحظة من اخر مباراة في جدول الدوري هنا تكتمل المتعة
أما في هذا العام اتوقع اختلف الأمر كلياً ، وسوف نشعر بما شعرنا به في الاعوام السابقة من متعة وترقب وشغف وحبس الأنفاس حتى آخر ثواني عمر الدوري .
ولا شك بانه يعود ذلك الأمر لدعم دولتنا حفظها الله بوجود سبعة محترفين اجانب مما زاد من قوة الدوري واثارته

ثم ماذا !؟
انتقلت المنافسه من أعلى جدول الدوري إلى أسفله ، وأصبحت الفرق المتصارعة على الهبوط هي من تقدم لنا الإثارة في إصلاح ما افسدته سوء النتائج والمستوى طوال الموسم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه .

16