ده ماهلالك ياهلال !!!

منذ سمين طويلة لم نري هلال الرياض بهذا السوء وهذا التواضع وذلك الانكسار بالدرجة التي بات معها يمثل محطة وقود تتزود منها الفرق بالنقاط لتحسين المراكز والهروب من شبح الهبوط الذي لااستبعد ان يدخل الفريق الهلالي في دهاليزه مع منتصف الجولة الثانية من الدوري اذا استمر الفريق في ذلك التواضع وذلك السوء الذي يعتري كل صفوفه بدءا من حراسة المرمى التي باتت تشكل هاجس كبير للهلاليين في ظل تراجع مستوى الحارس عبد الله المعيوف والذي اصبح يشكل نقطة ضعف واضحة حيث تستقبل شباكه اهداف مجانية من كرات سهلة يمكن لاي حارس مبتدي ان يمنع دخولها للمرمى.

وما يؤسف له ان الادارة الهلالية رفضت الانصياع لكل الاصوات التي نادت بضرورة الاستعانة بحارس احنبي مقتدر مع بداية الموسم ولكن لاحياة لمن تنادي .. اما عن خط الدفاع فحدث ولاحرج فالكوري جون سو يلعب وحيدا في ظل المستويات المتهالكة التي يقدمها زملائه ياسر الشهراني والبريك وعلي البليهي.

وحتى خط الوسط فهو الاخر قد فقد بريقه بعد رحيل نجمه الاوحد ادواردو البرازيلي فوجد الفرج نفسه يلعب وسط مجموعة غير متجانسة تفتقد لابسط مقومات لاعب الوسط المتكامل حيث تراجع مستوي كاريلو وسالم وكنو وكويلار وغيرهم وفي الهجوم فقد غاب هداف الدوري قوميز وصار مثله مثل اي ديكور يتواجد داخل الملعب بلا حراك وبلا ادني فاعلية تضيف جديدا لخط المقدمة فيما انتفت خطورة البديل صالح الشهري وزميله الحمدان.

واصبح السنغالي موسى ماريجا عالة علي خط المقدمة ببطئه وميله للعب الفردي الذي دفع الفريق ثمنه في عدد من المباريات ونستطيع ان نقول بان الهلال بوضعه الراهن مهيأ لتلقي العديد من الضربات الموجعة والتي من المتوقع ان تهوي به الي مركز متدن في روليت المسابقة لم يسبق للهلال ان وصل اليه من قبل … وإن كانت هنالك حسنة وحيدة في صفوف الفريق الهلالي فهي تتمثل في ذلك الفتي المتوثب الذي يتدفق حيوية وعطاء وموهبة مصعب الجوير والذي يمثل مستقبل الهلال المشرق،،

14