الإعلام الرياضي .. وأشياء أخرى

سبورت – ماجد بن محمد

يسابق الزمن نفسه وبخطى متسارعة ونقله الإلكترونية
‎ضخمه جداً ، كما يشهد العالم تطوّر واختلافاً کبيراً مُقارنةً بما کان عليه في السابق ، ليأتي هذا التطوّر نتيجةً لعدة ثورات بمجال وسائل الإعلام والإتصال ، حيثُ كانت على مراحل مختلفة عبر فترات مُتلاحقة وبوقت ليس بالقصير

ففي بدايات مُنتصف القرن العشرين إنطلاق شكل أخر من الإعلام وذلك عندما أُنشئت القنوات الفضائية لإهداف مختلفة تنوعت ما بين المسموع والمرئيّ ممثلةً بالتلفزيون والإذاعة ، وكانت الصحف الورقية حينها الداعم الأول لذلك التحول وتحظى بالاهتمام الكبير في الإعلام لإنها لا تقوم بدور توصيل ونشر الخبر فحسب بل تؤثر على متلقيها تأثيراً مباشر لكونها الوسيلة الوحيدة المنشورة والمرجع الأساسي لتلقي الأخبار .

أما اليوم فقد انتشرت وسائل الإعلام والإتصال واختلف الوعاء الذي يُملا به الزاد الإعلامي ، فكان لتنوع وسائل التواصل المختلفه دوراً كبيراً في التحول الإعلامي بحكم إتصالها اليومي والمباشر بكافة شرائح المجتمع حيث أصبحوا شركاء أساسيين في صناعة المحتوى وإبداء الرأي وتلقيه ،فنستطيع أن نقول أصبح(اللعب على المكشوف).

ما بين هنا وهناك لا يزال عدد من الإعلاميين الرياضيين يعيشون مرحلة قديمة جداً في طرح الآراء ورفض الرأي الآخر وتحجيم الأفكار وقلب الحقائق وفق نظرة وزاوية محدودة الفكر متأثرة بممارسة المناهج والوسائل الإعلامية القديمة التي لا تتوافق مع المرحلة الحالية ولا مع الأحداث المتتالية ، فقد اختلفت الأدوات وانتشرت صناعة الحدث وأصبحت القضية أكبر وأعمق من نشر خبر أو سبق صحفي ينفرد به احدهم ويزيفة ويوظفه في سياقات غير واقعية تعاكس الحقائق بكل تفاصيله .

مع هذا التحول العظيم والتغير الواقعي ومع رؤية(٢٠٣٠) التي نعيش مراحلها كل يوم يجب على كثير من الإعلاميين الرياضيين مواكبة هذه الموجه وتقديم ما يتوافق مع الوسط الرياضي وبما يليق بالجماهير الواعية والمدركة بما يدور حولها ، فقد انتهى زمن التبعيات المتلونة والمراشقات عبر أعمدة المقالات وزوايا الصحف وإحتكار المنشورات بناءًا على وتيرة العلاقات الشخصية ومصالحها والمحسوبيات .

نحن بحاجة إلى محتوى إعلامي رياضي جديد عميق ومؤثر يتوافق مع هذا التطور الرقمي الرهيب ويدعم الرياضة السعودية مع استيعاب تحولها وتنوعها ، نحتاج لإعلام يختلف اختلافاً كلياً عن ما يقدم حالياً من الركام الفردي والنزعة الاستهلاكيه الغير موجِهه والغير مهنيه ، ويسعى لتغيير نمط الصراخ الفضائي الذي لا يكاد أن يهدأ.

13