مفهوم هذا الهجوم

● في بلاط الإعلام أول ما يدركه المرء أنه يدخل إلى البيوت…
انه حرفيا وفعليا يعد نفسه لدخول بيوت الملايين وعقولهم أو ربما قلوبهم إن ابدع في الوصول…..

● في العادة عندما تكون ذاهبا إلى زيارة شخص ما فإنك ترتدي أحسن الثياب وأنظفها وتتحدث بأطيب الكلام وتسلك اقرب وافضل الطرق……
الإعلامي يدخل البيوت كمعلم…. ضيف شديد التهذيب حسن الحديث…. يقدم الصورة الجيدة ويحاول معالجة الصور السيئة لمجال ومجتمع معافى….

● خلق الإعلامي مصلحا….
لذا عندما تجد إساءات وملاسنات عبر منصة إعلامية يصبح الامر مدعاة للضيق..
..

● طبيعي أن يشن المتابعين ورواد مواقع التواصل الإجتماعي هجوما على اي اعلامي يتجاوز خط التهذيب…

● الحرم الإعلامي منصه لتبادل الأفكار لا تبادل الإساءات والرمي بالكلمات…. أو قل اللكمات

● تابعت عبر عدة مصادر خبرا حول صدور قرار بإيقاف اعلاميين رياضيين ومقدمي برامج خرجوا عن النص وادبيات الاعلام الرياضي…. ايضاً لاحظنا ظهور البعض في معركة كلامية عبر القنوات الرياضية فيها الكثير من التجاوزات التي لا تليق بمنبر إعلامي…. بالفعل نحتاج مثل هذه القرارات والعقوبات لكن قبلها نحتاج أن يدرك الإعلامي أين هو ومدى تأثيره ليحصن نفسه من مثل هذه التجاوزات….

● بالطبع الإعلام احد الاركان الأساسية في تطور وإستمرار الرياضة بجماليتها وروحها والتنافس الطيب…
والإعلامي المتمكن هو من يضع الحدود لنفسه فيعرف ماذا ومتى وكيف يقول….

بناء على ذلك :
مفهوم هذا الهجوم
والإعتذار واجب مهني لكل البيوت

17