صدق الكلمة … “الطاقة الإيجابية”

نصيحة من القلب للقلب لكل عاشق حقيقي بأن لا يقلل من العمل المقدم سواء كان من الإدارة أو اللاعبين أو الجهاز الفني … إلخ، فأن ترديدك لحديث فيه طاقة سلبية فهذا ينعكس عليك بالسلب ثم من حولك وبعدها ينتقل للذين يعملون في النادي.

ومن الآثار التي تحدث لهم هو التشتت وعدم التركيز وأيضا يصاحب تفكيرهم ظغوطات مستمرة. أتمنى أن تفكر قليلا وتسأل نفسك ماذا استفيد حينما أعمل جلد للذات لنفسي والآخرين؟، بالتأكيد لن تجد بعدها إلا الندم والحسرة، فدائما العاشق الحقيقي الناجح هو من يبدأ بنفسه أولا ثم يختار الطريقة المثالية لتوصيل صوته للمسؤول ولكن من غير تجاوزات ولا تدخل بالشأن الداخلي للكيان.

لا أحد يجرؤ على اسكاتك وأن لا تتحدث أو تبدي وجهه نظرك، فهذا أقل حقوقك كعاشق حقيقي اتجاة عشقك الأبدي، ولعلك ان تتذكر جيدا ان نجاح ناديك يتطلب منك كيف تتحدث؟ وأين تتحدث؟ ومتى تتحدث؟ وان تختار والزمان المكان المناسبان لتقول رأيك بكل وضوح وشفافية وبعيدا عن المجاملة. قبل أن تتوقف نبض بوصلة قلمي عن كتابة المقال أَبْعَثُ رسالة عاجلة وهامة ومع التحية والتقدير ومحملة بالفل والكادي لجماهير الشمس وأقول لهم أنكم مغبطون بوجود الرمز الأمير خالد بن فهد وكذلك ٥٠ عضوا ذهبي، فلذلك ضعوا أيديكم بيده وتكاتفوا مع اللاعبين والإدارة، ولا تلتفتوا لما يشاع من حولكم من ما يردده من أخبار مكذوبة ليس الهدف منها إلا ضربكم بإدارتكم وحتى تنصرفون عن مبتغاكم.

دائما أنتم أهل الوفاء ومن يضرب بكم المثل في التشجيع والمؤازرة والوقوف مع الفريق سواء وقت الانتصار أو لا سمح الله وقت الإنكسار، فكونوا على الموعد وبأذنه البطولات والإنجازات تكون حليفكم. دائما أنتم رائعون بافئدتكم المنتقاة وشكراً لكم.

15