تأصيل ثقافة مصلحة الكيان


ثقافة يجب أن تتأصل في كل نصراوي حقيقي سواء كانوا جماهير أو إدارة أو لاعبين، ان يختلفوا فيما بينهم ولكن وبالأخير يتفقون على مصلحة الفريق، فالأنا والبحث عن المصالح يجب أن تجتث من جذورها، فالطريقة التي تجعل الجميع على قلب رجل واحد هي تكاتف وتعاضد الإدارة واللاعبين والجماهير الحقيقين، وأن يكون هناك تواصل بين المسؤول والجماهير وبشكل مباشر ومن خلال ساعة في الشهر، وأما الأمر المهم جدا هو ان تقوم الإدارة بعمل دعوات للحضور داخل الكيان لكل من خدم النادي، فهناك أمر أخير وهو ان توضع لوحة داخل النادي يكتب فيها ان الكيان ثابت وفوق الجميع والآخرون متحركون.
آن الأوان لاتخاذ مثل هذة الخطوة الحيوية والهامة وذلك لما تحمل من آثار إيجابية وعلى المدى البعيد.
قبل أن تتوقف نبض بوصلة نبض قلمي عن كتابة المقال أَبْعَثُ رسالة من القلب للقلب ومحملة بالورود ومع التحية والتقدير للأستاذ مسلي وأقول له أفعلها وبإذنه سترى نقلة نوعية نحو تأصيل ثقافة ان النصراوي يختلف مع من حولة ولكن بالأخير تبقى مصلحة النادي فوق الجميع.
دائما أنتم رائعون بافئدتكم المنتقاة وشكراً لكم.
بقلم /وليد بن محمد اللزّام
صحيفة سبورت الإلكترونية

22