تشويه السُمعة عمل مُخزي يا جماهيرنا ..!

دينا الإسلامي الحنيف حثنا على إكرام الضيف وتعظيم مكانته .. واستقبال الضيوف واستضافتهم وهو عمل كريم محبب لكل شخص به خصال حميدة، ودليل واضح على سماحة صدره ..

ولا شك إن إكرام الضيف يعد من مكارم الأخلاق، وسمة من سمات المؤمنين الأخيار ..
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله ص من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليُكرم ضيفَه [رواه البخاري ومسلم].

ما دعاني لكتابة مقالي هذا، ما حدث في نهاية مباراتنا الأخيرة أمام اليابان وتم تداوله في العديد من أجهزة التواصل الاجتماعي ،،
وذلك عند قيام بعض الجماهير المنتسبين للأسف للجماهير السعودية بصيحات الاستهجان الممزوجة بأصوات مزعجة بها سخرية لكابتن منتخب اليابان، وذلك أثناء حديثه التلفزيوني المباشر بعد نهاية المباراة..!

وكان وللأسف منظر مُخزي وغير حضاري يسيئ لسمعة الوطن في استقبال الضيوف ..!

أين نحن من مقولة:
تواضع عند النصر وابتسم عند الهزيمة ..!

حتما من عمل هذا التصرف الغريب يمثل نفسه ولا يمثل الجماهير السعودية المشهود لها بالتشجيع المميز قبل وبعد المباراة ..

يجب الاستعانة بكاميرات الملعب ومن ثم استدعاءهم و التحقيق معهم ومعاقبتهم على هذا السلوك المشين و المسيئ لسمعة الوطن .

تشويه السمعة من أسوأ الصفات التي تلصق بالإنسان، فالذي يقوم بذلك يحمل حقداً بقلبه، وقد يكون شخصا لا يحمل الجنسية السعودية وقصده تشويه السمعة وخصوصا أن المباراة منقولة على الهواء مباشرة ..

طالما تم تسليط الكاميرا على بعض الاشخاص المحسوبين عل الجماهير السعودية ..
‏يجب أن يعاقبوا على ما فعلوه ويتم منعهم من دخول الملاعب ..!

ومن جانب آخر هناك اقتراح يُقدم للجنة الاعلامية المنظمة للبطولة بأن يتم إبعاد اللاعبين عن الجماهير واختيار منصة المقابلات في موقع بعيد عن أماكن وجود الجماهير منعا لتكرار العمل الصبياني ..!

نتمنى أن تُعرض على شاشات الملعب الالكترونية رسائل توعوية للجماهير تنص على الآتي:

  • إحترام الضيوف وعدم عمل أي تصرف مشين ..
  • التحليّ بالأخلاق النبيلة في التشجيع.
  • الارتقاء بالأسلوب الحضاري في التشجيع، بما يتناسب مع ثقافتنا وأخلاقنا الحميدة.
  • تكريس ثقافة التشجيع الرياضي بالوسائل المسموحة في الملاعب .
  • يبين أن هناك كاميرات خُصصت لمراقبة الجماهير لمنع حدوث أي تصرف سيئ .

وهذا الأمر لن يتحقّق إلا بتعاون الجميع وخصوصا ادارات الجهات المعنية في المجالين الرياضي والأمني.

يحب أن نعمل جميعا كمنظومة عمل واحدة شعارنا وغايتنا التنافس الشريف واحترام الضيوف سواء أندية أو منتخبات من دول أخرى .

12