قبل فوات الأوان

يقول إبراهيم الفقي رحمه اللّهُ :”انطلق .. خاطر .. قيم الأمور .. وقم بتهيّئة واستخدام تجاربك الماضية ومعرفتك حتى تنجح في المستقبل، لانه رغم كل شي لا يوجد فشل”، هذه الحياة لا تخلوا من العقبات والعوائق فالشخص الواقعي هو من يتخطاها ويعالجها ولا يلتفت لها ويكون دائماً تفكيره منصباً على المستقبل، فما نراه اليوم بنادي النصر من تذبذب في المستويات والنتائج فهذا الأمر لا يليق بتاتاً بأول فريق عالمي يمثل قارة آسيا في أول كأس العالم للأندية لكرة القدم، فمهما كان هناك أخطاء ففي الجهة الأخرى يوجد إيجابيات تشكر عليها إدارة النادي فقد خفضت الديون من (٧٦)مليون ريال إلى (٢٩)مليون ريال، كذلك دفعت الرواتب إلى شهر (٢)” ميلادي” والأهم في ذلك أنها أقفلت كثير من الديون وجدولتها، والأمر الجميل والذي يحسب لها فقد تمكنت كأول فريق سعودي يحصل على شركة خاصة وعلامة تجارية.
فالمفترض فعله الآن وبشكل سريع هو إصلاح الخلل الإداري وتوفير موارد مالية وجلب مدرب عالي المستوى وان يتم اختياره من شخص فني وان لا يتجاوز ذلك عن (١٠)أيام من هذه اللحظة، فالمدرب قدم كل ما لديه ودوره الآن قد انتهى، فالمسؤول الفني الجديد عليه تعديل الخطأ الموجود وتجهيز الفريق للموسم القادم وتوفير طريقة وحلول لتوظيف اللاعبين، “فهورفات” يجب أن يعي ان مرابط في هذا الوقت أصبح معطل ولا يصلح للعب الآن وأنه لابد أن يفتح المجال للآخرين، وإما مشاركته مع “بيتي” فهي ازدواجية في الأدوار وتعطيل للعب، وأيضاً البعد عن تكثيف الوسط على حساب الهجوم وكذلك ان يتجنب ان يشارك بكل أوراقه في بداية أي مباراة، وأن مركز (٦) يفترض ان يكون موجود دوماً لدوره بعمل ساتر ويربط الدفاع بالوسط.
أما ما يتعلق بالنجم الخلوق حمدالله فالواجب التعامل معه بكل احترافية وعدم تحميله فوق طاقته، فمبدأ العدل والمساواة والتعامل والاحترام لابدّ ان تكون سمة بارزة بين الجميع وذلك لكي لا يكون على حساب الكيان، فالشي المهم عمله وبشكل سريع ما يخص اللياقة البدنية وتوفير لاعب يربط ما بين الوسط والهجوم، وكذلك البحث عن مساعد مدرب عالي المستوى ليكون عوناً للمدرب في القراءة أثناء المباريات، وكذلك ان يتم تحضير مدير كرة متمكن ويتصف بالصرامة ومناقشة المدرب ويقوم بمساعدة المدير التنفيذي حسين عبدالغني ليكون حلقه وصل بينه وبين افراد الفريق ووجهه نظري ان الاميز الآن على الساحة النجم الأكاديمي السابق بدر الحقباني.
الحديث عن مباراة الأهلي فالمفترض اللعب بمهاجمين وهما حمدالله والغامدي وإما ما يخص التشكيلة فالأفضل اللعب بوليد عبدالله والعبيد ولاجامي والعمري الغنام والحسن وبيتروس وخالد الغنام وعبدالفتاح والغامدي وحمدالله ومنها تجهزهم لآسيا،والحرص على عدم مشاركة “مايكون” وذلك لعدم جاهزيته ولأنه لم يزاول كرة القدم لفتره (٤٤) يوم، وأيضاً يجب اراحه مرابط ومادو و”جونز” وان يلعبون بتدرج لكي يكون لهم استعداد لآسيا، وليعلم جميع اللاعبين ان هذه المباراة والثانية أمام العين هي من تحدد مستقبل النصر هذا العام فلذلك لابد أن يستشعر الجميع المسؤولية وان يقدموا كل ما بوسعهم وان يكون شعارهم الانتصار.
قبل أن يتوقف نبض بوصلة قلمي عن كتابة المقال أَبْعَثُ عده رسائل لإدارة الدكتور صفوان السويكت مع التحية والتقدير ومحملة بالورود وأقول له يجب أن تضرب بيد من حديد وان تكون صارماً وان تفتح قلبك لجميع أعضاء الشرف بأن تصارحهم وتكاشفهم وان تجلس معهم وتحاول ان تقنعهم بعملك وأخذ ارائهم ودمجها مع خططك المستقبلية إذا كنت تريد أن تستمر، وأن تتعامل مع من حولك أكثر حرصاً من السابق وان يكون مقتصراً على أعضاء الشرف الداعمين المخلصين والذين لا يبحون بالاسرار خارج الكيان، وأن يكون هناك توجهاً لاستقطاب الكوادر الذين يستطيعون أعاده الفريق لوضعه الطبيعي سواء من النواحي المالية والفكرية والقانونية والإعلامية والفنية … إلخ،وإما يتعلق بالاحتياجات الناقصة فهي تنحصر في إيجاد أخصائي نفسي رياضي وكذلك الحرص على جلب تكسيرا بديلاً للكوري، والأمر الجوهري يجب أن يكون هدفكم الحصول على كأس الملك وحجز مقعد آسيوي والتأهل لتصفيات آسيا ٢٠٢١م.
ورسالتي لأعضاء الشرف الذين يتحدثون بوسائل التواصل الاجتماعي وذكرهم ما يدور بداخله فأقول لهم ان ما تفعلونه أمر غير مقبول ولا يمكن أن يصدر من محب فإذا كان لديكم أي ملاحظات فالإدارة قلبها وبابها مفتوح لكم، فالشي الذي اذكرهم فيه أنه يجب أن تعرف متى تتحدث؟ وكيف تتحدث؟ ولمن تتحدث؟ وأين تتحدث؟
دائماً أنتم رائعون بافئدتكم المنتقاة وشكراً لكم.

9