“الأمانة”

يقول الله تعالى :”إِنّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالِْجِبالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً” … الآية، أن الأمانة من الأخلاق الفاضلة وأصل من أصول ديننا الحنيف وأمر مهم جداً لمجتمعنا، فالواجب على كل إنسان ان يحفظ أسرار ما أؤتمن عليه وأيضاً لا يفشي سراً وإلا يعتبر اخلالاً بها، ما ان تغيب إلا وتظهر لنا مرة أخرى وهي إفشاء أسرار النادي وكأن الظروف لا تحدث إلا بنادي واحد وهو النصر، فاليوم خرج لنا ومن خلال الإعلام موضوع سفر حمدالله للعلاج وبغض النظر ان الموضوع صحيح أو غير ذلك فالمفترض ان يحاسب من أخرجها خارج أسوار الكيان، فمن الواضح أن هناك فئة تريد أغضابه لكي يخرج من فارس نجد فالواجب على الإدارة ان لا تخسره فهناك نجوم في أنديتهم ومستوياتهم منخفضة ومع ذلك لم يفكروا ان يستغنوا عنهم وان حصل لا سمح الله فهنا ستندمون أشدّ الندم، وصحيح ان العالمي مصلحته أهمّ من الجميع ولكن لا تؤخذ الأمور بهذا التعامل فهناك طرق عديده لكيفيه التعامل مع من ينتمي للفريق، فالأمر الأكيد ان تسريب الأخبار يؤثر وبشكل مباشر على مسيرة اللاعبين ويجعلهم مشتتين الذهن وفاقدي التركيز.
الواجب من الجميع الآن ومستقبلاً إن لا تهتموا بما يطرح وأما ما يخص حمدالله بأنه يساوم الإدارة ويتعالى عليها فهذا أمر غير مقبول من جماهير الشمس فالموضوع يجب ان لا يطول كثيرا، وأما ما يخص التعاقد مع رأس حربة متميز فهناك اختيارات كثيرة ومنها لابا مهاجم العين ولونغا هداف الدوري الياباني وايلتون مهاجم نادي الشارقة ولكن لأبد ان يكون المفاوض متخصصاً وخبيراً وان يتم اختياره بكل هدوء وسلاسة.
قبل أن يتوقف نبض قلمي عن كتابة المقال أبعث رسالة إلى الدكتور صفوان السويكت مع التحية والتقدير وأقول له لقد حان الوقت الآن لاجتثاث وباء إفشاء الأسرار خارج النادي وأخيراً وليس آخراً لأبد من مصارحة الجماهير وكذلك ان تدافعوا عن أي لاعب وتقفوا معه وأيضاً ان لا تفرقوا بينهم وذلك حتى لا يأتيهم إحساس داخلي بإنهم غير مرغوب فيهم والأمر الهام هو أن يتم الإبقاء على على ٣ لاعبين إلى نهاية العام كلاً من بيتروس ومرابط وحمدالله فالشي الجميل أن تستمروا على الاستقرار لكي لا ينهدم ما بُنّيّ.
دائماً أنتم رائعون بافئدتكم المنتقاة وإلى مقال آخر يجمعني بكم في صحيفة كل الرياضيين سبورت الإلكترونية.

9