هدف السومه وهدف بن وناس

* اتفقت كل الاراء عند المحللين والنقاد والمراقبين والنظارة ورجل الشارع العادي على ان هدف النجم السوري عمر السومه الذي احرزه في شباك الحارس فواز القرني حارس نادي الاتحاد من مدينة جدة في لقاء الديربي الاخير والذي حفظ به للأهلاوية ماء الوجه اتفق كل المراقبين على ان ذلك الهدف هو الاجمل في الدوري وهي شهادة حق استحقها النجم عمر السومه الذي عودنا على احراز الاهداف الخرافية الاعجازية في الدوري بحكم انه قد تعود على اصابة الهدف في كل المباريات ومن النادر ان يخرج من اي مباراة دون مغازلة شباك الفريق المنافس منصبا من نفسه كواحد من امهر واخطر الهدافين الاجانب الذين توافدوا على الدوري السعودي منذ ان عرف استقطاب اللاعبيت الاجانب ولا اظنني اذهب بعيداً لو قلت بان النجم السومه قد انسى المشاهدين براعة النجم البرازيلي الداهية ريفلينو لاعب الهلال والذي اشتهر باحراز الاهداف الاعجازية من الضربات الثابتة ومع تقديري للنجم عمر السومه وانجازاته واعجازه مع الفرقة الاهلاوية الا انني لااتفق مع الحارس فواز القرني الذي اطلق للسانه العنان وقال والدهشة تملأ كل جوانحه بان هدف السومه يعتبر الاجمل حتى على مستوى الدوريات العالمية والوصف فيه شئ من المبالغة بلاشك ولو شاهد معنا الحارس القرني مباراة النجم الساحلي والمريخ السوداني في نصف نهائي العرب وشاهد الهدف اليتيم الذي انتهت عليه تلك المباراة في مدينة سوسة الجميلة وهو الهدف العالمي الذي احرزه لاعب النجم الحريف الرهيف مرتضى بن وناس من الوضع طائر وهو يستقبل الكرة العكسية ويلعبها فيرست تايم بقدمه الشمال بطريقة الدبل كيك لتستقر في حلق المرمى لحارس المريخ ابو 20 كاحلى هدف في مسابقة كاس زايد للاندية العربية وهو هدف تغنت به كل القنوات العربية والعالمية وميزته انه من الوضع طائر ومن بين غابة من سيقان المدافعين بينما احرز السومه هدفه ولم يكن معه سوى المدافع احمد عسيري الذي سمح للسومه بانزال الكرة ومن ثم عمل المقصية التي احرز منها الهدف والواقع يقول بان المقارنة بين الهدفين شبه معدومة وهي تصب في مصلحة هدف بن وناس العربي وهذا مثال بسيط بين الهدفين ولانريد ان نعقد مقارنة بين هدف السومة وعدد من الاهداف الاعجازية التي شاهدناها في الدوريات الاسيوية والعالمية …

ونحن حقيقة لانغمط السومه حقه فهو هداف من طراز نادر ولديه حساسية مفرطة امام المرمى ولكن ان يوصف هدفه بالعالمي ففي هذه مبالغة فايته حدها!!!

فاصلة … أخيرة

* وحتى اهداف الفرنسي قوميز لاعب الهلال في عدد من المباريات احرزها بصورة اعجازية لان معظمها من الوضع طائر حيث يعالجها بضربات ساحقة ماحقة لايشاهدها حراس المرمى الا وهي تتراقص داخل الشباك وبرغم براعة تلك الاهداف واعجازيتها فلم يصفها احد بالعالمية!!؟؟

24