الأهلي والتحكيم

• عانى النادي الأهلي من ظلم وسطوة التحكيم طوال المواسم الماضية، ولم يمر موسم وإلا تسلطت صافرة عدم العدالة ونالت نصيبها في ضياع البطولات، وبالإمكان كتابة مجلدات عن ذلك، وذاكرة الوسط الرياضي تحفظ الكثير وخاصة جماهير النادي الأهلي، التي لم ولن تنسى مافعله هذا الحكم في الموسم الماضي في مباريتي الاهلي مع الهلال في الدورين، كلفت الكيان ضياع بطولة الدوري، وكأنه لايوجد الا هذا الحكم خصيصًا للنيل من أهلينا.
• تعرض سفير الوطن في أول مباراة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان إلى أول بدايات ظلم صافرة التحكيم، فالهدف الأول للتعاون بدايته خطأ على لاعب التعاون الذي دخل دخولًا متهورًا على سعيد المولد، ورغم قرب الحكم من الحدث إلا إنه غض النظر عن احتسابه وفي ذات الوقت تجاهل معاقبة لاعب التعاون ببطاقة صفراء.
• سيطر لاعبي قلعة الكؤوس في بداية الشوط الأول على مجريات اللقاء، وكان بإمكانه تسجيل أكثر من هدف، وضاعت الكثير من الهجمات المثمرة لتكتل لاعبي التعاون، ورعونة التهديف وعدم انسجام اللاعبين فيما بينهم، وكان وسط الأهلي فعالًا ومسيطرًا على الملعب، وكأن المباراة من طرف واحد.
• وقوع عمر السومة في مصيدة التسلل مرتين حرمت الأهلي من هدفين جميلين، وعلى غير عادة عمر لكنها هي كذلك كرة القدم، لم تكتمل فرحة العمر وزملائه بالهدفين غير الشرعيين بحسب الحكم المساعد، وفي الشوط الأول ايضا سجل الأهلي هدفًا لم يحتسب، ولم يحتسب هدف سجله مهند في الشوط الثاني بمعنى أربعة أهداف سجلت لم تحتسب بسبب مصيدة التسلل، مع انها تؤكد القوة الهجومية، وفعالية صناعة اللعب.
• تبدل الحال مع بداية الشوط الثاني حيث سجل الأهلي هدف التعادل، وشن هجمات سريعة خاطفة، وتعتبر بداية هذا الشوط مماثلة لبداية الشوط الأول، مع ميل لاعبي التعاون لمخاشنة لاعبي الأهلي كثيرًا، ومع ذلك لم يستفد الأهلي من الكرات العرضية، ولا ركلات الزاوية، وعلى المدرب أن يعالج هذه المشكلة.
• يفتقد لاعبي الأهلي لأمر في غاية الأهمية منذ مدة طويلة، وهو عدم تواجد لاعبين على قوس خط الثمانية عشر للإستفادة من الكرات التي تعود سواء من دفاعات المنافس أو حارس مرماه خاصة في ركلات الزاوية، ولعل المدرب ينتبه لهذا الأمر ويوجه اللاعبين لذلك.
• ماذا بقي؟
بقي القول:
لا خوف على الأهلي هذا الموسم، إلا من التحكيم، ففي افتتاحية الدوري كان الأهلي مطمئنًا، ومتماسكًا، وقوته الضاربة في الدفاع والوسط والهجوم اتضحت، ومع الوقت سيصبح الانسجام كبيرًا، ويعتبر الحكم سلب نقاط الفوز من الأهلي، فكان الأهلي ممتعًا وقويًا، ومع ذلك افتقد للتركيز في الناحية الهجومية، فحالات التسلل، وضياع الفرص دليل على ذلك.
• ترنيمتي:
كنت بكتب وأوثق حبي بأبيات توثيق
وضاع الحكي ياالأهلي بروعة فنونك

ننسى ما فات لكن بنحسبها تدقيق
ظلموك ياالاهلي وبالهزيمة يبونك

23