العمل المؤسساتي و النصر ..!

سبورت – ابو طالب العواجي

تكمن اهمية العمل المؤسساتي في ضمان استمرارية العمل لتنفيذ الخطط الموضوعة مسبقاً مهما اختلفت الادارات كما انه يحد من التسلط و التفرد بالرأي و يعطي اهل الإختصاص كامل الصلاحيات في تطبيق و تنفيذ خطة العمل للوصول الى الهدف المنشود.

ان المتابع الجيد لنادي النصر ومسيرته لسنوات طويلة يدرك تماماً بأن العمل الاداري لا يرتقي للمأمول و كان يعتمد بشكل اساسي على الفردية لا على فريق العمل .

لعل من اهم اسباب ابتعاد النصر في فترات سابقة عن البطولات هو غياب العمل الجماعي المؤسساتي الذي يبنى على استراتيجية واهداف واضحة ويقوم بتنفيذها

و تطبيقها فريق عمل مؤهل وبكفاءات عالية جداً مع مراعاة التخصص في ذلك .

تعددت العوامل وتراكمت الاخطاء وطغت الفردية في القرار فإنعكس كل ذلك على واقع الفريق تاركاً اثراً يصعب تجاوزه بسهولة .

يقول د . غازي القصيبي رحمه الله ..

ان الإداري الناجح هو الذي يستطيع تنظيم الأمور على نحو لا يعود العمل بحاجة إلى وجوده .

ولعلي ارى في الاستاذ سعود ال سويلم هذا الاداري الناجح بناءاً على ما قرأته حتى الان في قرارته الادارية .

خطوات جريئة اتخذها رئيس النصر نحو تغيير جذري في الفكر الاداري الذي يقود الفريق من خلال تشكيل فريق عمل مميز و مؤهل بشكل كبير جداً و تعيين مدير تنفيذي يشرف على تطبيق وتنفيذ خطة العمل للوصول للهدف المرسوم مسبقاً .

تنمية الفكر الجماعي والعمل المؤسسي و تهيئة البيئة الصحية و المناسبة للعمل من الاسباب الرئيسيه للنجاح وهذا من اهم الخطوات التي اقدمت عليها الادارة النصراويه.

يسير النصر في الطريق الصحيح للعودة و يجب دعم التوجه و القرار الاداري النصراوي اعلامياً و جماهيرياً حتى نصل جميعاً لما نطمح اليه .

يطالب الكثير من النصراويين بالسرعه في الإعلان عن اسماء المحترفين الاجانب للفريق و ارى ان التأني في ذلك من مصلحة النصر لدقة الإختيار ويدعم ذلك ان هناك متسع الوقت المتبقي لإنطلاق معسكر الاعداد .

كل الامنيات بالتوفيق لإدارة النصر وفريق عملها لتحقيق ما يطمح اليه جمهور العالمي

قليلاً من الصبر ..

قد يصنع الف طريقاً للسعادة

23