عيد يا عزت

قبل مدة تحدثوا عن عدة
عن اتحاد عيد كيف كان وماذا سنكون
تحدثوا عن الديون وكيف تزول
كثُر الحديث عن أفعال وفعول
عن خطط بلا ذبول

وكانت البداية
حديث شارع
الكل يمدح ويصفق
وربما أستشعر الجمهور
بان سنين عيد ولت

واستمرت الحكاية
تغيرت الشخوص وبقي عيد
والمشكلة باقية

لتأتي التصاريح واهية
لوائحنا مهلهة وبها ثغرات
أعذار الاهتزاز بعبارات
وانتهت بإعتذارات وانسحابات

واهتزت صورة نحن سنكون
من ثقة إلى خذلان
ثلاثة شهور
والقضايا تدور

وفي لحظات نُطق الحكم
فكان مهلهلا بلا صوت قوة
ليخرج متحدثهم
انهينا القضية في ساعة
ونسي أنها ماتت ألف ساعة

ولازالت القضايا عالقة
فالعويس على القائمة
والمشهد القديم يعود
اتهامات هنا وهناك
فهل عيد باقي ياعزت
أم هي حمى البدايات

أين العدة يا اتحاد
حتما ضاعت في المدة

 

20