حقد الهلام !!

رامي العبوديالشهيل هو من بدأ بالإعتداء لفظيا على عبدالغني وتاريخ الشهيل وسلوكه خارج الملعب وداخله يبرر ذلك .. ولكن ليس هذا هو المهم في الموضوع .. والأنصاري هو من بدأ بالإعتداء بقدمه على عبدالغني ثم لاحقه بالالفاظ كما وضحت الكاميرات و تاريخ الأنصاري في الدوري الكويتي يبرر ما فعله وأيضا ذلك ليس مهما .
عبدالغني أستجاب لإستفزاز الشهيل والأنصاري ورد عليهم بما هو يتماشى مع ذلك وأيضا تاريخ حسين في سرعة الإستجابة للإستفزاز يبرر ذلك … وهذا أيضا ليس مهما .. ثم بعد ذلك وجد الإعلام الهلامي فرصته وصنع من الحدث أم المعارك لدرجة أنها غطت على معركة لندن القادمة .. وهذا أيضا لايهم فتاريخ الإعلام الهلامي في ترصده لعبدالغني تاريخ حافل ومليء بالأحقاد .
ما يهم النصراويين من كل هذه الحفلة المصطنعة هو كيف يمكن تدارك ما حدث لأنه من المتوقع أن يحدث كثيرا في قادم المباريات .. سيستمر تحريض بعض اللاعبين لإستفزاز عبدالغني فهل سيواصل أبو عمر الإستجابة لهذه الإستفزازات مانحا الإعلام الهلامي الفرصة ليواصل تربصه به وبث أحقاده !!
ليس أمام إدارة النصر خيارات كثر .. أولا لابد من عقوبة لعبدالغني على ما بدر منه من إستجابة لإستفزازت الخصوم خصوصا وهو اللاعب لخبير الذي مر بالكثير من المواقف المماثلة .. ثانيا يجب على عبدالغني المبادرة بالإعتذار لجمهور النصر وللمدرب ولزملائه اللاعبين والتعهد بعدم تكرار ذلك .
أثق كثيرا في قدرة أبو عمر على ضبط نفسه في هذا الموسم والذي يبدو أنه الختامي لحياته الكروية .. فلنمنحه الفرصة وهو أهل لها ولكن دون شك ستكون الفرصة الأخيرة فأي تجاوز جديد لعبدالغني لن تكون له أي مبررات مهما بلغ إستفزاز الخصوم له فتجاوزه سيكون فيه ضرر كبير على النصر .. والنصر أهم وهو فوق الجميع .
الرمية الأخيرة :-
تجييش غير مسبوق ودعم لوجستي لا نظير له ومحاباة لا حياء فيها .. هذه هي بوادر موسمنا الكروي القادم والتي تبدو واضحة للعيان .. يبدو أن مرور ست مواسم دون أن يحققوا الدوري يؤرقهم مما جعل لعبهم على المكشوف .. أي نادي آخر ينجح في تحقيق الدوري هذا الموسم سيعتبر ذلك إعجازا وليس إنجازا .. وحركة دق الخشوم التي تزعجهم لم تأت من فراغ .
رامي العبودي
تويتر
@ramialaboodi

17