عاصفة النصر .. تُنصِّب كحيلان رئيساً !

محمد الحذيفي• ويعود سيناريو الأمير فيصل بن تركي في رئاسة نادي النصر من الباب الكبير كما فعل في أولى رئاسته، إذْ لا يوجد مرشح لرئاسة النصر سوى .. (كحيلان النصر)، وما خَفي كان أعظم !
• ماذا حصل في البيت النصراوي من نتاج أخطاء الموسم الماضي، وماذا حدث خلف أسوار النادي ..؟!!
• ألا يجب أن يكون لَـمُّ الشَّمل في هذا الشهر الكريم هو الهدف الأسمى ..؟!
هذا ليس بصعبٍ فنحن نراهن على عقلاء النصر كبارهم وصغارهم .. إلا المُعادين !
• سأُجَلِّي ماذكرتُ واختصر ما سأقول :
رئاسة الأمير فيصل مستمرة .. هناك معارض وهناك مؤيد رضينا أم أبينا فهذا الواقع ..!
نحن كعاشقين لهذا الكيان الكبير نادي النصر (العالمي) يهمنا التتويج وجمْع البطولات ومنافسة جميع الأندية، ويكون هدفنا مرصَّعاً بذهب دائما و أبداً .. فإذا كان الأمير فيصل هو رجل المرحلة فيجب عليه أن يتحمَّل النقد و يتحمَّل الجماهير .. إلا إذا كان هناك عمل متكامل، وأول هذا العمل هو دفْع مستحقات اللاعبين المتأخرة من الموسم الماضي، والعمل في معالجة حقوق اللاعبين في الموسم القادم ودعمهم مادياً ومعنوياً، واختيار الأجانب بشكل دقيق ومفيد للمنظومة كلها، فبعد ذلك لن يتجرأ أحد بنقده إلا إنْ كان (حاقداً أو منافساً)، وبذلك ستُغلق أفواه الشامتين والمتسلطين والناعقين إعلامياً !
• ماذا عن عاصفة الصراعات داخل البيت النصراوي التي أصبح صداها خليجياً وعربياً .. أيعقل ذلك !!
– هل أسوار نادي النصر قصيرة وهل جدرانه مبنية من زجاج ؟!
لماذا هذه الشفافية التامة التي سهَّلت النظر والاختراق .. وجعلت الجميع على صفيحٍ ساخن ما بين مستمتع و عاتب، وناعقٍ ومشاغب، بعد ماكانت أسواره عالية وزُجاجه من حديد .. !!
تتمنى جماهير النصر المخلصة بأن يُعاد النظر في إدارة اعضاء الشرف، وعمل مايجب عمله من لَـمِّ شمل المؤثرين إيجابيا، والحَدِّ من الصراعات الشخصية؛ حتى يكون نادي النصر للمشاهد والمتابع فريقاً منافساً وليس بأعضاء يتنافسون على الضرر والإضرار بهذا الكيان العريق،
• كلمة سبورت السعودية :
النصر نصرٌ .. والمجد مجدٌ، يغيب أُفق هذا الكيان، لكن سرعان ما تُشرق شمسُه من أشد أبواب المنافسات قوة.

 

15