ختامها مسك يا حسين

ذيب ال جلالهذا الموسم قد يكون الموسم الأخير لأسماء كتبت حروف النجومية بمداد من ذهب , حسن عبدالغني في النصر ونور في الاتحاد وياسر والشلهوب في الهلال , اتوقع ان يكون هذا الموسم هو موسم الوداع لهم , فعامل السن والاصابات وسنة الحياه في التغيير تفرض عليهم الاعتزال , وان قرر احدهم الاستمرار في الموسم القادم فهي مجازفة قد يندم عليها صاحب القرار !!
قدم هؤلاء النجوم مع انديتهم ومع المنتخب الشئ الكثير وان كان حسين عبدالغني هو النجم الذهبي الذي لا يقارن بالثلاثة الاخرين كونه حقق بطولات قارية مع المنتخب.
ما يحزنني انه رغم كل هذه النجومية التي يمتلكها نور وياسر لم يحقق أي منهم بطولة رسمية واحدة مع المنتخب وأن كانوا شاركوا المنتخب في كأس العالم . كما ان الكابتن الكبير ياسر القحطاني رغم ما حظي بة من هاله اعلامية كبيره ونجومية فذة داخل المستطيل الاخظر وخارجة لم يحالفة الحظ في تحقيق هداف الدوري رغم انه يلعب في نادي كالهلال يزخر بنجوم كبار وخصوصا على مستوى صناعة اللعب والاهداف أحدهم النجم الكبير محمد الشلهوب , والذي حقق هداف الدورى لمرة واحده وهو لاعب وسط في فترة المدرب جيرتس للهلال !!
لن نقول لهم وداعاً فمن المؤكد اننا سنراهم مرة أخرى من خلال التدريب أو التحليل الفني خصوصاً وهم يملكون كل الموصفات التي تؤهلهم لذلك , وأن كان هناك من ملاحظة أخيرة فهي كلمة أخيرة للكابتن حسين عبدالغني والذي يجب ان يعلم أن النرفزه التي تتلبسه احياناً في بعض المباريات تؤثر على مستواه الفني والاخلاقي وعلى نتائج فريقة واتمنى ان يكون ختامها مسك لحسين وبقية زملاءه .

17