غياباً كان ام تغييباً ؟

1
مدخل /
ماذا كان يفعل – هداف العالم – مع ناديه ..
حينما كانت يخلوا اسمه [ مرات عدة ] ..
من تشكيلة الأخضر ؟

2
بالعقل والمنطق :
كان مغيّباً ..( عطفا على مستوياته ) ..
وبحسن النوايا :
كان مجرد غياباً ..
( إذا ما حاصرنا نوايانا : بربما ) !
3
وأياً كان ..
فقد كان حضوره : صاخباً ..
يشبه كرنفالاً لولادة : نجماً مختلفاً ..
كلما – ساعدته الظروف – وتواجد !
أمطر العشب اهدافا : غدقة سحة مريئة ..

4
كثيرون مؤمنون بأن الإبداع ..
مرهون بالحالة المزاجية ..
ولكن محمد .. اثبت ان الابداع :
عزيمة واصرار قبل كل شيء ..
والمزاج بالإمكان ترويضه ..
تماماً كما يفعل مع الكُرة ..
التي يسكنها المرمى ..
مع كل الحب !

5
لم يثنه : تجاهلا ..
ولم يحبطه : تهميشا ..
فقد كان – الوحيد –
الذي يعلم يقيناً ..
بأنه متى ما حانت الفرصة :
سيبرهن على عملقته !
6
مخرج /
بالعقل والمنطق : حسن النوايا ..
لا يحتاجان : ربما !
صلاح منصور

16