الاعلام النكبة

كاتب مقالاتالاعلام الرياضي يعتبر نكبة على الفرق التي يحاول مساعدتها عبر النفخ والتلميع وخاصة الفرق الجماهيرية منها .

والسبب يعود إلى أن الإعلام يصور الواقع بشكل مبالغ فيه ويشعر المشع البسيط ان فريقه لو واجه ريال مدريد او برشلونة سيهزمه شر هزيمه.
ولكن يصدم عندما يخسر ناديه من فرق كان يعتبرها لا شيء بسبب التضليل الإعلامي.
والتضليل احياناً لتخويف المنافسين أن الفريق قوي جدا وتصعب هزيمته وذلك لزرع الاحباط في نفوسهم قبيل المواجهات.
ومن صور التضليل الاعلامي هو تحقير والتقليل من الغير بهدف تلميع النادي وتضخيمه.
في الهلال والنصر والاتحاد والاهلي تتم تلك الطريقة بصور متفاوته.
لكن الوضع في الهلال اكثر وضوحا لسببين:
الاول أن الاعلام الهلالي مسيطر على معظم وسائل الاعلام وبالتالي فكثير من المعلومات المطروحة متناقضة في اعين الجمهور بسبب تفاوت ثقافة ناشريها.
اما الثاني فهو عالمية النصر؟؟
النقطة الاولى تحتاج الى مقال لشرحها بالتفصيل ولكن ماذا عن النقطة الثانية.
الاعلام الهلالي سقط اكثر من مرة في اعين جماهيره ولكن المنافسة بين النصر والهلال حملت الجماهير على تصديق ما لا يصدق ومن اكثر المحطات التي شوهت صورة الاعلام الهلالي في نظر جماهيره عالمية النصر
كانت بداية حرب الاعلام الهلالي على عالمية النصر بعد أن تأهل الفريق للبطولة في عام الفين فكان اول تشكيك ان النصر لا يستحق التأهل لأنه لم يفز في السوبر بل تعادل في مباراتين !!
وعندما كانت هذه الحجة باردة غير الهلاليين الاستراتيجية وهوجمت البطولة نفسها حيث وصفت أنها تجريبية غير رسمية.
وكان الهلال يمني النفس بالتأهل للبطولة حتى يرد على النصر ولا يتفوق النصر بهذه المشاركة. وكان الهلال قريب من اللعب في كأس العالم للأندية لولا الغائها.
لم يسكت اعلام الهلال على مشاركة النصر وبدأ التشكيك بالبطولة مرة أخرى بصورة اكبر بل وصفت بأنها بطولة غير معترف بها من الفيفا.
وعندما رد بلاتر بأن بطولة البرازيل هي اول بطولة رسمية من كأس العالم للأندية غير الهلاليين استراتيجيتهم الهجومية بدوأ يشككون في طريقة تأهل النصر للبطولة واصفين الحدث بالترشيح !

والمشكلة أن هناك جمهور يصدقهم في كل مرة لكن الاغلبية كانت تعرف أنها مجرد ميول تحرك هذا الإعلام وان اكاذيبهم لاتصدق
بل أن اعتراف الهلاليين بعالمية النصر قد يفتح لهم ابواب كأس العالم التي ظلت مغلقة في وجههم منذ 14 سنة وحتى اليوم

18