النصر وأعداء النصر

طالب الشريملا يخفى على الرياضي الحصيف ما يعانيه الكثير من أولئك الذين عفى على عقولهم الزمن في إدارة المؤسسات الإعلامية في المملكة وبخاصة في المجال الرياضي من وجود أسم وشعار ونجوم النصر ضمن منظومة الرياضة السعودية والعالمية.
شاهدت حلقة كورة روتانا اليوم الأثنين ٢٠ ذو الحجة ١٤٣٥ ، ولم اتفاجأ “بخبر .. !! “عدم إدراج بطولة العالم للأندية الأولى والتي قدم فيها ممثل أسيا في تلك البطولة النصر السعودي نتيجة جيدة ومستوى مشرفا للوطن، لأن حامل الخبر من أولئك الذين يسبب لهم الأصفر البراق رمدا في قلوبهم، وبالتالي أضاف عليه جهلا متعمدا ظانا بقدرته على الانتشار وإشغال المتصدر بقضايا هي في الأصل محسومة سلفاً، ومغامراً بما لديه من تاريخ يتأرجح بين الواقعية والنفسية.. ولم يتوقع وقوف مقدم هذا البرنامج الشهير عند هذه الفقاعة الخلبية، وهو الذي دائما ما يقف على حقيقة تفاصيل الخبر قبل تمريره من قبل الضيوف، وهذا ما فات على ناقل الخبر المكذوب، فقد أظهر الأستاذ تركي العجمة وعلى الهواء مباشرة زيف الناقل والمنقول من خلال تصريح رئيس الاتحاد الدولي للفيفا بشرعية أولى بطولات العالم للأندية في البرازيل، وكذلك عبر قاعدة بيانات الفيفا.
هذا ليس بجديد ولا هو بالأمر الغريب على تراثهم من قديم في التزييف والتضليل والانشغال بالعالمي.
ولو نظرنا لبدايات بطولة كأس العالم للمنتخبات، لو جدنا إنها كانت في حيز جغرافي ضيق وإن سميت ببطولة العالم، ومع هذا فالأرجواي حاملة لقب البدايات واسمها مدرج ضمن الأبطال، لكن الأمر مختلف عندما يتعلق ببطولات النصر الرسمية والتي كانت في بدايات تمامها بحسب الظروف المتاحة على مستوى الوطن ككل.
وعليه فإن كل من يشكك ببطولات النصر الرسمية والتي لا بديل عنها في تلك الحقبة، وبأي نظام كانت، هو قاصر في رؤيتة حول كيفية التدرج الطبيعي لتشكل مؤسسات الوطن والتي من ضمنها المؤسسة الرياضية، ويحتاج درس خصوصي في معرفة تدرج بطولة كأس العالم للمنتخبات وسجلات الفيفا للابطال بغض النظر عن الآلية التي كانت عليها، فليس ذنب البطل إن التطور ناموس كوني.

طالب الشريم
@taleb1423

25