الهلال بطل دوري آسيا

عبدالرزاق سليمانالعمل المستمر المتميز الذي يقوم به رئيس مجلس إدارة نادي الهلال الأمير الشاعر عبدالرحمن بن مساعد كان ناجحاً بكل المقاييس حتى أنه من وجهة نظر شخصية أنه توج فريقه بكأس أبطال الدوري الآسيوي .
عاش الهلال زمناً وهو يعاني من صعوبة تحقيق هذه البطولة ونحن على يقين أن عدم تحقيق الهلال للبطولة لم يكن للمستوى الفني للفريق إطلاقاً فلا خلاف في أن الهلال يتمتع بمستوى فني كبير يؤهله للحصول على كبرى البطولات والفوز على أقوى الفرق وأجدرها .
إذا فالقضية الأكبر في عدم تحقيق الهلال للبطولة الآسيوية بصورتها الأخيرة هو عامل نفسي لا يمت للمستوى الفني بأي صلة وما كان يعانيه الفريق في هذه البطولة هو موقف نفسي يقفه اللاعبون من أسبابها الضغط النفسي الغير مبرر فلو تجاوز اللاعبون هذه المواقف وتفكروا في مستواهم الفني وعلو كعبهم في تحقيق البطولات لاستطاعوا أن يتجاوزوا الفرق الآسيوية بكل سهولة ويسر.
وهنا يمكن أن يعد ما حصل في مباراة فريق العين للأمير المحبوب عبدالرحمن بن مساعد وليس للعامل الفني فيه كبير عمل فلم يكن الهلال ينقصه العامل الفني بحال من الأحوال, وما كان ينقصه إلا العمل على تهدئة اللاعبين وزيادة ثقتهم بأنفسهم وبمستواهم وهو ما قام به الرئيس.
وبعد أن تمكن فريق الهلال من تجاوز موقفه وتقدم على فريق العين بنتيجة اكتساحية يصعب على فريق العين اللحاق به في مباراة الإياب يمكن اعتبار الهلال بطلا لكأس آسيا ولهم أن يهنئوا أنفسهم بنتيجة فوزهم على أنفسهم وتجاوزهم للصعوبات والعقبات التي كانت تواجههم.
وبعد أن أزيلت الصعوبات الوهمية عن الفريق بقي مستواهم الفني الذي يشهد الجميع للهلال بأنه فريق المستويات الإبداعية والعروض المميزة لذلك يحق لمحبي الفريق اعتباره من الآن بطلا لأبطال دوري آسيا.
ومن هنا أقدم تهنئة للأمير عبدالرحمن بن مساعد على أهم عمل وهو الخروج بالفريق إلى الثقة بالنفس من الصعوبة التي يرميهم بها بعض أنصار الفرق الأخرى .

17