صلعة أدريان

غيث1ما أن بدأ الموسم إلا وأنهالت المصائب على لجان كرة القدم كالسيل الجارف لتقتحم كل ما قدمته الاندية من عمل فهي من يعاني لتقديم وترضية جماهيرها بلاعباً له الاسم والفن ليمتع المشجع البسيط ويجبره على الحضور للمدرجات لملء عيناه بالإستمتاع بفنه ومهاراته والسلطنة على ارض الملعب .

• ماذا حل بلجنة التحكيم والانضباط إلا هذا الحد لايفقهون ام عدم مبالاة ؟
لن أدخل في النوايا لكن من تابع احداث الجولات السابقة وعبث التحكيم كتدخل زوري الهلال في مباراة الاهلي يتعجب من ردة فعل الحكم مبتسماً وهو يشير البطاقة الصفراء .
شاء القدر لتعود نفس الحادثة في مباراة النصر والفتح وكادت ” صلعة أدريان ” ان تصاب بإصابة بلغيه لتأتي ردة الفعل بطاقة صفراء وياكابتن هدي اللعب يتخللها إبتسامه خجوله من حكم المباراة ايضاً.
وبين تلك الحالتين خرج رئيس لجنة الحكام بكل بجاحة واستخفاف بالعقول ليعلق ” كان على الحكم ان يطرد الزوري ” ثم ماذا ؟ يالمهنا ماذا ستقدم من تطوير بالحكام اصبحوا مصدر قلق الاندية ولجنتك أصبح امرها مُريب حتى أن معظم الاندية أعلنت عن التكفل بجلب حكام أجانب ماعدا المنتفعون فهم من يهمهم تواجد المحلي .
كم أتمنى ان يقدم إستقالته المهنا فالشواهد على العمل الذي قدمه في السنوات الماضية كثر بل انه عمل لا يستحق ذكره حتى في ” إستراحة ”
• من يشاهد لجنة الانضباط عن قرب يُقر بتفرغهم التام لمتابعة ” سيدي ” حسين عبدالغني حين قام برش الماء وكانت العقوبة إقاف .
فهل عقوبة رش الماء أشد وأمر من محاولة إصابة الرأس سواء كان بإهمال او تهور ؟
• للأسف اصبح المتابع الرياضي لا يثق بعمل اللجان وأصبح الامر حديث الشارع في مصداقية العمل والشكوك حول النية المبيته ولنا في لجنة الإحتراف وفضائحها خير دليل .
• لازال الرئيس احمد عيد هو المسؤول عن ذالك العبث الذي طال اللجان وأصبحت الريحة فايحه
ولازالت الاصوات تنادي بإنقاذ مايمكن انقاذة
فالصحف الخارجية جعلت من الرياضة السعودية مادة دسمه للإستنقاص وكل ذالك بسبب بلاوي اللجان .

17