ما بين الدخيل والعمري؟

القرار الذي اصدره اتحاد القدم برفع العدد المسموح به لكل فريق بطلب حكام اجانب الي خمس مباريات بدلاً عن ثلاث يدل على اعتراف واضح وصريح من اتحاد اللعبة بضعف مستوى حكامه وعدم مقدرة لجنة عمر المهنا بتطوير حكامها او على الاقل تقديم حكام بأخطاء اقل او بتوزيع ظالم عادل على الجميع فالمساواة في الظلم عدل ومع كل هذا تجدد الثقة في المهنا.

سؤال كبير يفرض نفسه هنا لماذا يبقى من لا فائدة من وجوده ولم بل لن يضيف شيئاً للتحكيم السعودي لماذا يبقى ولمصلحة من يستمر ومن يلعب الدور الاكبر في بقائه كل هذه الفترة التي لم يعرف فيها التحكيم السعودي سوى امر واحد هو المزيد من التراجع ولا غير.

ما بين الدخيل والعمري اخترت هذا عنواناً للمقال ليس لان الاول هو اول من ابتكر (لا اقول الاخطاء التحكيمية لأنه يدخل فيها التقدير وضعف المستوى ) ابداً الصحيح هو قول الظلم التحكيمي الذي دائماً ما يتعرض له الاهلي امام الهلال من حكامنا المحليين نعم ليس الدخيل هو اول من ابتكر هذا الظلم ولن يتوقف عند العمري (والعلم عند الله) لكن الدخيل اشهرهم والعمري اخرهم مع وقف تحكيم العنصر المحلي.

مع كامل الاحترام والتقدير لإدارة الاهلي لن ينفعكم رقيكم ولا سكوتكم ولا بياناتكم حتى لو تجاوزت عدد جولات دوري عبداللطيف جميل فمن اضاع عليكم بطولات لن تهون في اعينه نقاط مباراة عليكم قراءة الماضي وفهمه واخذ العبرة بمن عاد وكيف عاد الصمت لن يجلب حق بل سيضيعه.

لن يسقط ظلم حكام المهنا ولجنته عن الاهلي حتي يسقط لقب الراقي من عقول وتعامل صناع القرار من داخل البيت الاهلاوي والقريبين منه فالمنافسة لدينا لم تعد صافية تكفيها حسن النية الضرب خيار اول وثاني وثالث واخير لفرض الاحترام واخذ الحق.

الحق يؤخذ ولا يعطى واقع رياضتنا جسد هذه المقولة على ارض الواقع فعلاً قبل الحديث بها فلم يعد للصامت هنا حق يأخذه او يشارك غيره المتحدث فيما هو مناصف بينهما.

في كرتنا الضعيف الصامت غير المطالب بحقوقه لا ينال سوى ما له من غير شريك يفرض حديثه في كل مكان اما ان شاركه هذا في شيء هو له منه نصيب فانه طار بدون اياب فكرتنا تلعب خارج المستطيل اكثر بكثير من داخله.

من غير المنطق ان نقيم عمل الناقل الجديد الان او حتي منتصف الموسم لتأخير الاعلان والبداية التي مازلنا نعيش جولاتها وفي نفس الوقت من غير المنصف اشباع لقطة ما من الاعادات وتجاهل اخرى مشابهة لها كما حدث في لمس الكرة باليد من ياسر الشهراني في الشوط الاول وذات الحدث في الثاني مع وبالمينيو حدث التجاهل مع الاولى والاعادة غير مرة للثانية في مواقعة قمة الجولة الثالثة.

16