دمعة أصغر مشجع سعودي

عايد عبداللهإذا كان سبب الثورات العربية هي محمد البوعزيزي فأن تفوق نادي النصر ليس بسبب ثروة رئيس النادي ولا (ضعف الدوري) الاسطوانة التي قيلت حينما تفوق نادي الفتح في الموسم الماضي ولا بيد المدرب كارينيو الذي لا يملك عصا موسى ولكن بسبب تلك الدمعة التي ذرفت في نهائي كأس ولي العهد و ستظل ذكرها خالدة للأبد .
لم تنهمر دموعي قط بسبب مشهد رياضي ,إلا ثلاث مرات ,فرغم الحيادية إلا أن بعض الموقف التراجيدية تجبر الدمعة المحبوسة داخل العين على النزول .
أول مرة حينما اغتالت تلك صفارة العريس في يوم زفافه ,انه من علقنا صورته على الجدران في يوم من الأيام, انه ذلك الأسطورة صاحب الرقم عشرة دييغو مارادونا وكان ذلك في نهائي كاس العالم عام 1990م بإيطاليا بضربة جزاء مشكوك في صحتها ,ذرف مارادونا دموعه ولم يعلم أن بكائه سبب انهار من الدموع للملايين من الناس من بعده .
والثانية في نهائي كاس ولي العهد عام 2013م كانت بين النصر والهلال ,من قبل أصغر مشجع سعودي إنه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن فيصل بن تركي حيث لازلت أتذكر تلك الدموع جيداً ,حينما ذرفت تلك العيون الجميلة الدموع الارستقراطية ليس من اجل ضياع حلم ,بل لأنه كان يتمنى ببراءة الطفولة بأن يرى مثله الأعلى يرفع الكأس عالياً كأي طفل يتمنى بأن يرى طائرته الورقية التي عشقها تحلق في السماء عالياً لأتسقط أبداً ,فلم يجد الأمير الصغير ملجأ للتعبير عن حزنه سوى البكاء .
والثالثة وهي الأكثر صعوبة من العداء الذي لم يتمالك نفسه أثناء مراسم تتويجه في اولمبياد لندن حيث انهار بالبكاء , الدومينيكاني فليكس سانشيز بطل 400م حواجز,والذي فشل في اولمبياد بكين عام 2008م , وقبل أن يحتفل بعيد ميلاده الخامس والثلاثين تخلى عنه جمهور بلاده ,وصفوه بالعاجز بسبب كبر سنه وأيضا بسبب الإصابات, وبدل من يشد من أزره ,نصحوه بالاعتزال بل سخروا منه ولكن التزم الصمت الذي لا يعني ضعفه وتحامل على نفسه إلى أن حدثت المفاجأة وحقق ما لم يكن بالحسبان ,حقق الميدالية الذهبية في اولمبياد لندن 2012م,كانت مفاجأة غير منتظره من قبل جماهير بلاده, حيث لم يكن احد يتوقع أن يحصل فليكس حتى على المركز الرابع والسبب يعود في قوة المنافسين وعدم ثقتهم به ,تماماً كفيصل بن تركي رئيس نادي النصر الذي حاولوا قتل طموحه تكالبت عليه الظروف ,و وقفت الجماهير ضده ناهيك عن إلا علام الذي شوش عليه ,في محاولة أشغالة كيلا ينعم الفريق بالاستقرار الذي يتمتع به غيرة, ولم يسلم أيضا من هم اقرب الأقربين إليه حيث طعن من الخلف بحروف ناعمة وبشكل غير مباشر مفادها (ارحل) على الرغم من الملايين دفعها و وقته الغالي الذي ضحى به لم يكن محل تقدير, لم ييأس كان شعاره في الحياة ” أكون أو لا أكون ” كان يداوي جروحه بخبرته عندما كان في المنفى حينما عمل في السلك الدبلوماسي في أمريكا ,استطاع رسم ابتسامات على وجنات الجماهير بفرشاة الصبر ,كانت كل عثرة تقف في طريقة تزيده حياة وتقتل من وقف في طريقة ,وقبل أن تجف دمعة ابنة وفي أخر ولاية له , لم يتوقع أحد أن تكون سنة 2014م ولادة جديدة لنادي النصر, أنتزع الصدارة بجدارة وأصبح لا يقهر كبرشلونة ,بذلك يكسب الرهان ويحقق وعده, واليوم الأمير فيصل بن تركي أحرج من سيأتي بعده ,وحينما أريد وصف نادي النصر لا أجد كلمات تعبر عنه ولكني استعرت بيت للمطربة البربادوسية العالمية ريهانا بالفعل
“shin bright like a diamond ” .
للتواصل
Ayed.abdullha@gmail.com

التعليقات

13 تعليق
  1. :: تـــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــس ::
    1

    نعم .. (( دموع )) ذاك الشبل هي من اوقدت شعاع العالمي !!
    لآ .. (( العالمي )) بعد كحيلان لا خوف علية , فقد سلك المسار الصحيح !!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 يناير, 2014 الساعة : 2:03 م
  2. العــــ صعبة ـــالميـــ قوية ـــة
    2

    شكرا لك على ذكر أهم ثلاث دمعات في عالم الرياضة ولعل أهمها دمعة تركي بن فيصل التي تحولت في هذا الموسم من دمعة حزن على بطولة خسرناها بركلات الحظ إلى دمعة فرح حينما عاد العالمي لشيئا من بريقه الماضي ….
    من ناحية كحيلان العين فأرجو من الله أن يجعله رئيسا للعالمي لعشر سنوات قادمة على أقل تقدير ….
    دعوهم في وهمهم وإسطوانتهم التي زفتهم على مدار خمسين عام لألقاب وهمية ولعل آسيا حاليا بعد تنظيمها من قبل الفارس الشجاع بن همام أصبحت لا تذهب إلا للفحوله على قولة البلطان ….
    تمت معالجة الإتحاد الآسوي من الفساد فأصبحت من ضمن المستحيلات بالنسبة لهم !!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 يناير, 2014 الساعة : 2:15 م
  3. ( الملكي الحقيقي هو الهلال )
    3

    يا كثر دمعات جمهور ذاك النادي المحروم من سنوات عجاف :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 يناير, 2014 الساعة : 2:40 م
  4. سنة دوري دلهوم والهويش
    4

    معك كل الحق ان كحيلان يستاهل الدوري فقط هو ! صرف ماله وصحته ووقته وجهده يستحق

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 يناير, 2014 الساعة : 3:04 م
  5. فهد عبدالعزيز
    5

    يوم السبت موعد الثأر لدموع تركي بن فيصل

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 2:11 ص
  6. ابراهيم خليفه
    6

    رغم هلاليتي .. الا انني ارى في فريق نادي النصر هوية البطل فهو يمتلك جميع مقومات البطل وهو افضل فريق في هذا الموسم .، النصر سيحقق بطولتين هذا الموسم والله اعلم ..

    اتمنى لك التوفيق والنجاح اخي عايد عبدالله .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 2:56 ص
  7. وين مايروح الاصفر انا وياه
    7

    تاريخ وامجاد + جماهير لاتعرف اليأس + ادارة عاشقة للتحدي + دمعة محب + لاعبين اصحاب همة عالية وروح وعزيمة واصرار وطموح + مدرب محنك = النصر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 3:59 ص
  8. ندى
    8

    يستأهل بوتركي ذلك الرجل الذي حمل نادي النصر على أكتافه
    والوعد يوم السبت موعد الثأر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 4:05 ص
  9. رائد الفيصل
    9

    بالعفل هذا الشبل من ذاك الاسد , فيصل بن تركي طريقة لم يكن مفروش بالورود , ومع اقتراب تحقيق الانجاز
    يحاولون اشغالة بإعلام ولكن هيهات هيهات
    النصر اليوم ليس النصر بالامس
    ودموع تركي هي وقود نادي النصر للبطولات

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 10:03 ص
  10. نصراوي الى الابد
    10

    كلام جميل نادي النصر تغير بقدوم هذا الرجال وبدموع ذلك المشجع
    اتمنى ان يبقى فيصل بن تركي الى ثمان سنوات قادمة
    فهو الاجدر بقيادة نادي النصر
    بعد انتكاسات متراكمة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 10:26 ص
  11. فيصل
    11

    والله كلامك عسسل ومرتب ومنمق وكل شي 10 على 10 وذكرت دموع سمو الأمير ودخلت في عالم ثاني بسس الأخيرة حقت ريهانا ماااال أمهااا داعي بصراحة خربت الي فوق كله بس تسلم يدينك على ماكتبت

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 1:45 م
  12. WiSeMan
    12

    بس هالدمعة؟

    من سنين طويلة واحنا نشوف انهار من الدموع

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 2:23 م
  13. محايد
    13

    قصه حزينه بصراحه تصلح فلم هندي :-P :lol:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    29 يناير, 2014 الساعة : 7:54 م
112