أين هو من زمان ؟

من حق إدارة الاتحاد المطالبة بحقوق فريقها والدفاع عنه بالكيفية التي تراها مناسبة وفي التوقيت الأنسب وشخصياً أراء بيان الاتحادي الأخير في محله وكان لابد من ظهوره بعد ان تعرض الفريق للظلم في الكثير من القرارات التحكيمية في جولتين من أصل أربع جولات لعبت حتى الآن وهذا مؤشر خطير قد يراه المنافسون جزء من كرة القدم .

في الاتجاه المقابل ليس في مصلحة الاتحاد ان تركن إدارته لهذا الوضع وتظهر للجماهير بان هناك ظروف خارج سيطرتها تعطل مسيرة الفريق وتنسى أخطائها الكبيرة التي من أهمها الإعداد الضعيف والمتأخر الذي كان واضحاً على لياقة الفريق في أخر خمسة عشر دقيقة أمام الهلال بعد مباراة كانت سريعة جداً بين الطرفين وضح فيها الفارق اللياقي بينهما والذي لعب دور كبير في وصول النتيجة للرقم خمسة .

استكثرت إدارة الهلال على نظيرتها في الاتحاد بيان فقط ضد الاتحاد السعودي وبعض لجانه ومنها لجنة التحكيم وهي نفس الإدارة قبل عامين التي استهزأت بحكم على الهواء لمجرد خطاء تقديري ومن ذلك اليوم لم نعد نشاهده بزي قضاة الملاعب .

لم يتغير مستوى وعطاء الأهلي في مباراة النهضة عن المباريات الخمس السابقة لا من الناحية الفنية ولا التكتيكية الفرق الوحيد الذي حدث هنا وغاب هناك وجود المهاجم الهداف الذي يستطيع إنتاج وإخراج العمل الجماعي بالاتجاه الصحيح .

بعد الأداء الهجومي المميز للعراقي يونس محمود أمام النهضة يتساءل الأهلاوي أين كان من زمان ؟ وفي نفس الوقت يتحسر كيف لو كان موجود في دوري ابطال أسيا .

خصوصاً وانه لم يكن مرتبط بعقد مع نادي خلال فترة الانتقالات الصيفية وهو البديل المناسب للعماني الحوسني وخير من يعوض غياب فيكتور خلال إصابته .

للتواصل تويتر @fasli22

التعليقات

10 تعليقات