وانتهت كل الحكاية ..

بسام الدخيل– موسم رياضي حافل تقاسم فيه الهلال والفتح والاتحاد بطولات الموسم ونجح فيه الشباب والأهلي في الوصول إلى دور الثمانية من البطولة الأهم (دوري أبطال آسيا)
– لم يكن موسماً مرضياً للشباب وإن كان منافساً على بطولة الدوري حتى المراحل النهائية أو حاضراً في نهائي كأس الملك والخسارة من نظيره الاتحاد بأخطاء من مدربه برودوم, فلم يعتاد الشباب الخروج من موسمٍ بلا بطولة خصوصاً مع رئيسه الألماسي خالد البلطان ولكن اجتهد ولم يكتب له الله ما يتمنى .
– خالد البلطان كان الرئيس الأميز في تاريخ الشباب وله بصمات عدة بعيدة عن البطولات الـ 8 التي حققها مع الشباب, أبرزها كان وضع الشباب في الواجهة الإعلامية حتى أصبح الشباب مداراً للجدل في البرامج والصحف, لا أنسى أيضاً عودة المدرج الشبابي لوضعه الطبيعي من حيث الحضور والمؤازرة, نعم أصبح المدرج “شبابياً بالكامل” !
– الشمراني وبرودوم قصة ثقة وأسطورة رقمية حية مع مدرب عالمي خرج بعناده من الموسم بنجاحات بسيطة, برودوم والشمراني يا ترى .. ما هي الخلاصة ؟
– مبروك للاتحاد عودة مجدداً لمنصات التتويج, مبروك للاتحاد جيلاً جديد سطر الذهب منذ البداية, مبروك للاتحاد عودة النمر الآسيوي لبطولته المحبوبة, الاتحاد هو الكاسب الأكبر هذا العام.
– سامي والهلال قصة تكاد لا تنتهي منذ نعومة أظافر الأسطورة الهلالية, ها هو يعود لقيادة الهلال “مدرباً”, ويبدو أن النجاح الذي لم يفارق الجابر لاعباً لن يفارقه مدرباً, فالهلال جاهز ويحتاج فقط لوضع الأمور في نصابها الصحيح .
– الفتح كان الملهم للعمل الإداري الذكي بلا رعاة حقيقيين ولا ملايين طائلة عندما حقق لقب الدوري بمجهود كبير في ظل غياب الثلاثي الكبير عن المنافسة الحقيقية على الدوري, لن أقول أن الفتح “فقاعة صابون” وسيختفي في الأعوام القادمة, لكنه يسير على هذا الطريق ويجب عليهم مراجعة الحسابات إذا أرادوا أن يستمر الفتح في المنافسة على البطولات.
– النصر خرج من موسمه بلا بطولة كعادته في السنوات الأخيرة ولكنه لا زال متطوراً ووصوله إلى نهائيين في العاميين الماضية دليل ارتقاء والقادم سيكون أجمل إذا استمرت الإدارة النصراوية بصمتها والعمل فقط لا غير.
– الأهلي هو الأكثر ضخاً للمال خرج من الموسم بلا بطولة وإن تأهل آسيوياً فهو أمر غير مرضي لمحبي الأهلي, لابد أن يعي كل رؤساء الأندية أن المال ليس كل شيء في عالم كرة القدم واسألوا رئيس الفتح !
– قدم ما لم يقدمه أي محترف أجنبي في الملاعب السعودية, كماتشو كان فعلاً “كما تشاء”
– صيف سيكون ساخناً جداً بدأ قبل صافرة نهاية الموسم والشهري يحيى كان أولاً في حديث المجالس الرياضية, أين ستهبط طائرة الشهري في العاصمة الرياض ؟ هل ستقع في الصحافة أم في العريجاء !
بسام الدخيل – سبورت
تابعني على تويتر : Bassam_13@

التعليقات

8 تعليقات