جبناك يالـ(الفار) تعين صرت (هم إضافي)

•رياضياً ومنطقياً استحدثت تقنية الفار أو حكم الفيديو المساعد من أجل تقليل أخطاء التحكيم…
•اما فعلياً فيبدو انها صارت هنا في عالمنا تأليم وإضافة مشاكل تحكيم…
•(صافرة البداية) لمجريات هذه القضية انطلقت عندما ابتدأ (الفار) يلعب في عقول الجمهور ومتابعي دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بخصوص حكم الفيديو المساعد و(حرب التويتات والتعليقات) في عدة لقاءات شهدها الدوري مع عرضية جانبية لشبهات تحيز تحكمية….
•تصورنا أن هذه التقنية من شأنها أن تلغي الشبهات وإذا بها ترمي حجراً جديداَ في بئر التحيز…
•لذا يقف هذا السؤال على خط التماس (هل تحتاج تقنية الفار لتقنية فار تراقب عمل تقنية الفار ام ماذا)؟!
•من منصة التعليق أعتقد أن أزمة الحكام بحاجة إلى تشكيلة مختلفة تماماً… (الصرامة) في خط الوسط (الرقابة) في خط الدفاع و(الضمير) في خط الهجوم..
•فالفار لم يفلت من مصيدة التسلل التي نصبها الجمهور..

بالمختصر:
الكرة مع الاتحاد السعودي لكرة القدم و(تريسكاو) صانع العاب والكل في إنتظار الهدف..

95