الزعيم يُعيد هيبة الكرة السعودية

مهما اختلف ميولنا ومهما بلغ بنا التعصب يجب ان نعترف ونفتخر بما حققه نادي الهلال من أنجاز قاري يحسب بالدرجة الألى لرياضة الوطن، هذه البطولة والتي اختفت عن رياضتنا السعودية لأعوام عديدة ولم تختفي فقط بل واستصعبت على جميع أندية الوطن طوال عشرين عام ماضية ها هي تخضع اخيراً وبقوة الإرادة وتعود للرياض.
شاهدنا مسيرة الهلال خلال البطولة من دور المجموعات حتى الأدوار النهائية وبكل حيادية وبعيداً عن الميول والتعصب وجدنا الزعيم يلعب بروح البطل ويضرب خصومه بكل قوة حتى وصل لنهائي الكأس والذي نعتبره من أسهل النهائيات، ففي الذهاب فاز الهلال ولولا وقوف الحظ ضد الزعيم لكانت النتيجة كبيرة وفي اليابان وعلى أرضهم ووسط جماهيرهم كان الهلال يلعب بكل اريحية ويتعامل مع مباراة من أسهل المباريات التي نشاهدها.
نعم الزعيم أظهر للعالم كافة كيف تطورت الكرة السعودية والى اين وصلت وكيف تسير. من شاهد الهلال وهو يلعب بهذه الثقة والفنيات العالية يعلم ان خلف هذا النادي عمل كبير واهتمام بالغ من اتحاد الكرة ويعلم ان في المملكة العربية السعودية تعيش طفرة رياضية كبيرة وسيشاهدون العديد من الأندية السعودية التي ستحقق بطولات قارية وعالمية لما يتمتع بهد الدوري السعودي من قوة وما يمتلك إمكانات عالية من أسماء وعناصر لها ثقلها الرياضي.
ألف مليون مبروك وكل الشكر والعرفان لقيادتنا على هذا الأنجاز والدعم الغير محدود لرياضتنا.
ألف مبروك لنادي الهلال ليس على البطولة فقط بل على المستوى والروح والهيبة التي أعادت نشوة البطولات لرياضتنا والتي نتمنى ان تعم جميع اندية الوطن.
الهلال كان خير من يمثل رياضة وطننا في المحافل الرياضية الخارجية. هذه هي بداية الانطلاقة بعد استراحة المحارب التي حطت بها رياضتنا نعم هي الانطلاقة وعودة هيبة الكرة السعودية ليس على مستوى الأندية فسحب بل ان شاء الله ان تكون على مستوى المنتخبات.

89