ارحمونا يا هواة التغريدات !

بعد نهاية كل موسم رياضي ينشط محبي ومثيري البلبة والإثارة الإعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي !

حيث لوحظ من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل التويتر والفيسبوك وغيرها كثرة التغريدات وخصوصا بانتقالات اللاعبين وعقد الصفقات, وبات كل من أراد الشهرة أو زيادة عدد متابعيه أن يقوم بعمل تغريده وكتابة أن الخبر أتاه من مصدر موثوق .. مع عدم ذكر اسم مصدر معلوماته!

وللأسف يوجد العديد من المصدقين لأي خبر يُنشر دون التأكد من مصداقية الخبر, بل يقوم بعضهم بعمل البهارات والأبازير للخبر بقصد الإثارة الإعلامية .. وبها ينتشر الخبر المكذوب والمثار إعلاميا بعد أن يحاك بتفاصيل مفبركة, ومن المضحك أن يصل الخبر لمن أعده وقام بتأليفه فيصدقه !

إذا كان المغرد مجنون .. فالقارئ عاقل !

‏مع احترامي لمثيري الضجة الإعلامية .. لكل نادي يمثله متحدث ذو طابع رسمي مخصص, وهو الأجدر والأقدر على الإدلاء بأي تصريح خاص بناديه لاسيما وهو المخوّل بذلك, وله الأحقية بإصدار البيانات والتغريدات, ولنا حق تصديقه..

لأنه هو الشخص الذي يمثل ناديه بناء على ما يصدره مجلس الإدارة, ومن ثم تكون مهمته التخاطب مع الإعلام والصحف ونشر التغريدات الرسمية..

يا سادة يا كرام دعوا أهل الاختصاص يغردون ويعملون بما تمليه عليهم مصلحة ناديهم في المقام الأول .. واتركوا الشائعات التي ليس لها داعي, وخاصة ونحن ننعم بهذا الشهر الفضيل, تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وجعلنا الله وإياكم من عتقاء النار ..

98