الهلال .. الوحدة .. الوشم.. أبطال الموسم

بقي أغلى البطولات وينتهي الموسم، لكن البطولة الأهم انتهت وأبطال الدوري في الدرجات الثلاث أصبحوا معروفين ويستحقون لقب الأبطال.
في هذا الموسم استطاع الهلال أن يحافظ على صدارته حتى نهاية الموسم رغم انخفاض مستوى الفريق بعد نهائي آسيا، إلا أن إدارة الهلال واصلت العمل وقامت بتدارك الأمر بعدة قرارات كان من أهمها إقالة مدرب الفريق دياز وتكليف مدرب الفريق الأولمبي بالمهمة، رغم أن هذا القرار كان من الممكن أن تكون نتائجه سلبية على الفريق إلا أن الخبرة الإدارية التي يتمتع بها الأمير نواف بن سعد عالجت الأمر واستطاع الهلال أن ينقذ موسمه ببطولة الدوري.
كذلك الأمر مع الوحدة في مكة، فرغم كل المصاعب المالية الخانقة التي مر بها نادي الوحدة هذا الموسم إلا أنه استطاع بإمكاناته المحدودة العودة لدوري المحترفين، وهم موعودون الموسم القادم بدعم سخي من رئيس هيئة الرياضة، وطالما هذا الوعد صدر من رجل يعشق التحدي فإن الوحدة سيكون لها شأن كبير الموسم القادم، ولن أستغرب حين أجد الوحدة منافسا على المراكز الأربعة الأولى من الدوري طالما أنها ستحظى بدعم كبير من رئيس الهيئة، وهذا الدور الكبير في الدعم كان من المفترض أن يقوم به رجال الأعمال في مكة، خصوصا وأن مكة تزخر بالمواهب في كرة القدم، وقد قدمت للمملكة نجوما كبارا لهم صولات وجولات مع المنتخبات الوطنية.
أما نادي الوشم من شقراء، تلك المحافظة الجميلة التي يقطنها أناس طيبون جداً يحلمون بأن يكون لناديهم شأن، خصوصا وهم ينظرون للأندية التي بجوارهم وهي تصعد لدوري المحترفين، مثل الفيحاء الذي يمثل محافظة المجمعة، ويجدون النادي الذي يمثل محافظتهم يقبع في دوري الدرجة الثانية وليس بين الكبار؛ لذا شعروا بأهمية الأمر والتفوا حول ناديهم، وتحركوا والأمل يملؤهم بأن يصنعوا لناديهم ولمحافظة شقراء إنجازا يفخرون به، وليس أهم في نظرهم من أن يصعد فريقهم لدوري المحترفين في المواسم القادمة، ففي هذا الموسم صعدوا لدوري الأمير محمد بن سلمان وبكل قوة والهدف المنشود هو دوري المحترفين.

109