المراكز الإعلامية .. مباريات خارج الملعب

بدأت منذ وقت مبكر في الأشهر الماضية تحركات المراكز الإعلامية في الأندية تعلن عن معسكرات وتعاقدات ومباريات ودية وربما مجالس أعضاء الشرف ومختلف الاستعدادات للموسم القادم .
كما أن أرض الملعب تضم تنافسات قوية تصل إلى حد الشراسة أحيانا فكذلك المراكز الإعلامية .. والمتفوق منها من يقدم فريقه لمحبيه وللوسط الرياضي بصورة مقبولة أو حسنة .
وغالبا ما تحوي المراكز الإعلامية عددا من الإعلاميين البارزين أصحاب الأقلام المتحدثين ببراعة وذكاء وفطنة .. يدعم فريقه ولا يزج به في صراعات وخلافات تضر بالفريق ولا تخدمه .
ونشاهد في الوسط الرياضي اهتمام العديد من الأندية بالحركة الإعلامية واستخدام ورقة الإعلام والمنابر الإعلامية والصحف كورقة رابحة تخفف حدة التوتر أحيانا وتزيد عيار حدتها في أوقات أخرى بحسب ما يتطلبه المقام .
وهذا الدور الخفي للمركز الإعلامي وليس فقط إدارته لحساب تويتر أو موقع النادي وربما وضع بعض الأخبار بكلمتين أو ثلاث وكأنه يريد أن يقول لدينا مركز إعلامي فقط .
الهلال من الأندية الكبيرة المتفوقة إعلاميا والتعاون من أندية الوسط والفيحاء من الأندية الصاعدة لديه تفوق ملحوظ مقارنة بأمثاله من الأندية الأخرى .
بينما يبرز في المشهد الرياضي جمود نادي الشباب وتوقفه عن الساحة الرياضية الإعلامية .. ومن المتوقع نجاح المركز الإعلامي للنادي الأهلي بعد أن مر بعدة تجارب تتراوح بين الفشل والركود . وكان من أكثرها فشلا تجربة المركز الإعلامي الأول في رئاسة مساعد الزويهري والذي كان يديره الإعلامي سالم الأحمدي وقد كتبت عنه أكثر من مقال حتى تم تغييره .. وليست وجهة نظري في الأشخاص لكنه رأي حول أعمالهم في المراكز الإعلامية .
وفي هذا الموسم أجد أن المركز الإعلامي بنادي أحد من أكثر المراكز الإعلامية تأخرا مقارنة بنظرائه .. فقد تأخر في إبراز جهود النادي وكأن الفريق في إجازة حتى كتبت عنه مقالا في هذه الزاوية وبينت تأخر الفريق فبدأ يغرد ببعض الأنشطة .
العمل الاحترافي للأندية يعززه ويبرزه ويقدمه للجمهور المركز الإعلامي المحترف فما قناعة الجماهير بأنديتهم إلا نتاج ما يتلقونه من المراكز الإعلامية .
همسة مكررة : الاهتمام بالمركز الإعلامي .. والبحث عن متحدث رسمي مفوه .. من أهم أسلحة الأندية في الدوري .

92