هكذا الزعيم

نعم هكذا عودنا الزعيم إذا ضرب يوجع وإذا غضب لا يرحم … نعم إنه زعيم يملك هوية البطل لا يصاب بجنون في حالة تحقيق لقب فهو إعتاد كثيراً على الذهب وأيضاً لا يحزن على فقدان لقب فلديه الكثير سواًء على مستوى القارة أو على المستوى العربي أو الخليجي أو على مستوى البطولات المحلية فهو عاش جميع الأجواء البطولية منذ التأسيس على يد الشيخ عبدالرحمن بن سعيد يرحمه الله إلى وقتنا الحالي بقيادة وجه السعد الأمير نواف بن سعد فالزعيم حقق بطولة لم يحققها غيره وهي بطولة الملك المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود البطولة التي تقام كل 100 عام

وبعد كل هذه الإنجازات حق لنا أن نتعجب من أمرهم فهم يغيبون 20 عام أو 30 عام ويفرحون عام أوعامين ليس لقوة فريقهم ولكن لإستراحة مقاتل وبعدها يعللون حصول الهلال على اللقب بنزول مستوياتهم وتأمر الجميع على فريقهم ومع العلم إن الملكي عاد لمستواه فقط فعادوا يشككون في اللجان وفي التحكيم بالرغم إن التحكيم الأجنبي هو من حسم هذا الدوري فمبروك للهلال إنه أقفل جميع الطرقات على • شلة حسب الله • التي لا تحقق الإنجازات ولا تترك التشكيك في الأبطال الذي سخروا جهدهم ومالهم لإسعاد هذه الجماهير عملوا من أجل الكيان وليس من أجل تحقيق ألقاب شخصية .

نعم هذا ما عودنا عليه الزعماء فلا يرضون بدون المركز الأول وإن غابوا فلا يطول غيابهم وإن حضروا لا يسمحون لاحد أن يفكر بالقرب منهم فالدوري حسم والتأهل الآسيوي حسم والتأهل في كأس الملك حسم عودة ملايين عوض حسم أمرها فلا غرابة فهذا الموسم الزعيم حسم ما يريد وكيف ما يريد وحسب ما يقولون هذا الموسم • طرق خشوم • فلا مجاملات على حساب الكيان ولا تهاون وخلف الفريق موج كبير لا يسمح بتخاذل والتهاون ، جمهور لا يرضى بما دون الذهب
همسة ::
إذا استمر الهلال هكذا … فالرحلات إلى مصر ستزيد

التعليقات

2 تعليقان