آسيا الحُلم الكبير

مُنذ أستلام رئيس النادي الأهلي أحمد المرزوقي زمام الرئاسة أكد في أول تصريح إعلامي عبر SPORT PRO بأن الآسيوية الهدف الأول مَن بعد تحقيق لقب الدوري الذي غاب لأكثر من ثلاث عقود ، وبما أن حسابات الدوري أصبحت شِبه معقّدة الآ في حالة تغيّر الموازيين والفوز فيما تبقى للملكي مَن مباريات مَع النظر لنتائج المنافسين وتعثرهم ، وهذه بلاشك حسابات معقدة لها تأثيرها السلبي في الوقت الراهن يُفضل الاِبتعاد عنها وعدم الخوض في تفاصيلها والتركيز على الآسيوية التي تخلوا منها خزينة القلعة رغم المشوار الأهلاوي المشرف في البطولة ، ووصوله لأول نهائي آسيوي كأول نادِ سعودي خاض أول لقاء 1974 وخسر من دايو الكوري وعاود الكرة ووصل لنهائي 2012 ولم يحالفه الحظ أمام أولسان ، وطوال مسيرة الملكي ومشواره في البطولة قد يكون الأقرب والمرشح لنهائي 2017 وذلك لِم يمتلكه مَن مقومات النجاح والجاهزية ورغبته الملحة في تحقيق البطولة التي طالما عاندته كثيراً ، جماهير الأهلي تمني النفس بإحراز اللقب الآسيوي ولا تكتف بالوصول لحد المشاركة دون تحقيق الهدف المرجو ، وهنا تقع المسؤولية على عاتق عشاقه والالتفاف حول كيانهم ، الملكي لا ينقصه سوى ( الروح ) ووقفت جماهيره ألتي غابت في أول مشاركة آسيوية لعبها الأهلي أمام بونيودكور , ذلك الغياب الجماهيري لم يكن لَهُ مبرراً في مثل هذه المناسبة التي تشكل منعطفاً حاسماً لمشواره حتى وإن كان ذلك من باب العتب لسوء ترتدي النتائج في الدوري ، فهذا لا يمنحهم الحق بالتخلي عن الدعم المعنوي ولطالما عودونا حضورهم الطاغي حتى في أحلك الظروف ، ناديكم يملك نجوماً دوليون ودكة بديلة متميزة وعليكم منحهم الثقة وتشمير سواعدكم والمضي للأمام ورمي الإحباط والتشاؤم خلف الظهور ،عندها ستحملون ناديكم لمنصات البطولات من جديد وقد فعلتم ذلك كثيراً وكنتم شركاء الإنجازات والبطولات ، الآسيوية ليست بتلك الصعوبة ألتي يصورها الإعلام الرياضي وقد شاهدنا أندية وصلت للنهائيات أقل من أنديتنا السعُودية فنياً وأقل خبرة ، المسألة تحتاج لقليلاً مِن الصبر والتركيز والحضور , وستعمل الإدارة بكل مافي وسعها لخلق المناخ المناسب وأعداد التهيئة النفسية والذهنية للاعبين وعندها سيتحقق الحلم الكبير بتوفيق الله ثم بوقفاتكم .

110