الوطن يزف سفير الوطن

محمد الجارالله● ملحمة كروية ادارها الملكي على استاد الجوهرة وهزم الهلال بثلاثية قدم الغشيم ثم الحقه، كان جهد سنين مضت حقق من خلالها كأس الملك وكاس ولي العهد وختمها هذا الموسم ببطولة دوري جميل للمحترفين، وبقي في جعبته التأهل للمرحلة الخامسة لبطولة آسيا للأندية، وكأس خادم الحرمين الشريفين، ولا خوف على كبير الوطن وسفيره بعد اليوم وفي كل مواجهة مفبلة فقد زرع لاعبوه الرعب في قلوب المنافسين.
● عزف لاعبي الأهلي سيمفونية الفرح واللعب الرجولي والجهد المميز منهم ومن مجلس الإدارة والطاقم الإداري والجهاز الفني بقيادة الداهية جروس ومساعديه، والمتابع للأجواء الملكية شعر بالجو العائلي في الأهلي وتميزوا بالهدوء والإبتعاد عن الممارسات الهلالية والإتحادية التي مارسوها ببث الإشاعات من أجل هز الهدوء الملكي، وفات عليهم أن كعب الملكي عاليًا عليهم وإعلامهم المشبوه.
● تواجد أمة الملكي خلف النادي في كل مراحل الدوري والبطولات التي شارك فيها، أطربوا الوطن ولاعبي سفير الوطن بأهازيجهم الجميلة والتي رددوها طوال شوطي مباراة الليلة ولم يتوقفوا عن التشجيع حتى بعد تسجيل الفريق المقابل لهدفه اليتيم والذي ماكان يجب أن يسجل لو أقفل الدفاع منطقة الـ ١٨ وقوسه وطرفيه وهذا ماحذرت عنه قبل ذلك.
● قلت في مقابل سابق أن النادي الأهلي فقد ‏الصدارة بحكم محلي ولم يستردها إلا بحكم أجنبي وفريق الهلال لم يتصدر إلا بحكم محلي ولم يفقد صدارته إلا بحكم اجنبي.. وثبت الليلة أنه إذا وجدت العدالة التحكيمية على أرض الملعب فلن يفلت أي فريق من كبير الوطن وسفيره.
● يعرف النادي الأهلي سر الفرق الكبيرة ولهذا هو كعبه عالي عليها فقد هزم الهلال والاتحاد ذهابًا وإيابًا وهزم النصر وتعادل معه الأخير وتكرر نفس الأمر مع الشباب الذي ذاق مرارة الهزيمة إيابًا ولو كان حكم اللقاء في الذهاب منصفًا لكانت نتيجة اللقاء فوز الأهلي برباعية
لكن تلك الفرق تعرقل الأهلي في وجود الحكم المحلي، لقد قاتل لاعبي قلعة الكؤوس قتال الأبطال مثل مجانينهم في المدرجات، وطبق اللاعبين مقولة قاتلنا مثل جماهيرنا في المدرج وحققنا ما خطط له مدربنا الكبير ومساعديه والإدارة والطاقم الإداري.
● أوفى السومة هداف دوري جميل للمحترفين وهداف النادي الأهلي بوعده وأفطر على مرمى الهلال بهدفين سجلهما مع بداية الشوط الثاني، ومارس المايسترو المقهوي تخصصه في مرمى الهلال حيث سجل هدفًا في مباراة الذهاب ومثله في الإياب، ولولا خشونة لاعبي الهلال لتمكن هجوم الأهلي من زيارة مرمى شراحيلي كثيرًا، حيث طرد حكم اللقاء مدرب الهلال لتلفظه على الحكم، وكذلك طرد اللاعب سعود كريري لخشونته مرتين أخذ عليهما كرتين أصفرين، ونال زملائه ثلاثة ( ٣ ) كروت صفراء وكرت وحيد لقائد قلعة الكؤوس استعجل في منحه إياه الحكم.
● ماذا بقي؟
● بقي القول مبارك دون عدد لأمة الملكي وللكيان الكبير وعشاقه وعلى رأسهم الرمز الحالي الأمير خالد بن عبد الله ورئيس المجلس التنفيذي ورئيس أعضاء الشرف الامير تركي بن محمد العبدالله وكل أعضاء الشرف، ولمجلس إدارة الملكي برئاسة وجه السعد الأستاذ مساعد الزويهري ونائبه الأستاذ عبدالله بترجي، ولا ننسى المنقذ الأستاذ طارق كيال الذي عمل التوازن النفسي للاعبين ومعه المحياني وشليه وبقية الطاقم الإداري، وشكر خاص لمجموعة عشاق الملكي على برنامج التواصل الاحتماعي – واتس اب – على حضورهم وتشجيعهم لكيانهم الكبير وكل أمة النادي الأهلي صغيرهم وشبابهم وشيبانهم.
● ترنيمتي:
يا عشاق نادينا الكبير نعرف الدرب والحلول
شهدت لنا الجوهرة والدرع خضنا حربها
..
حنا أمة مالنا أي مثيل قلناها بالفعل نطول
وقفة جميع في الجوهرة وبطولة نعرف دربها
@muh__aljarallah
الكاتب/ د.محمد الجارالله

 

106