غازي الصويغ.. الرياضي الأنسان

لم يكن خبر وفاة الاخ الغزيز غازي الصويغ بالهين علي.. فقد صدمني الخبر الفاجعة.. وكنت غير مصدق..!
لم استوعب أنني لن اسمع صوته رحمه الله بعد الآن.. والحمد لله على قضاءه وقدره وإنا لله وإنا إليه راجعون .
لقد كان غازي رحمه الله نعم الرجل دمث الاخلاق واسع الاطلاع كثير الاهتمام بالرياضة وتاريخها وانديتها.
وأذكر انني كلما تحدثت معه هاتفياً لانمل من الحديث الرياضي الذي يمتد لساعات طويلة بل وكان الحديث يشمل كل شيء.
كان غازي رحمه الله مهتم بالرياضة المحلية والدوري السعودي ودوري الاولى والثانية ومتابع لكل تفاصيل الاندية ويحدثني دائماً عن أهمية التاريخ الرياضي وأهمية رصده وتسجيله.
غازي رحمه الله كان يحترم الجميع فلم يسبق له ان سب أحد او تحدث غيبة في أحد او قلل من شخص او نادي او كيان.
كان يحب نادي الفتح وكان فرحاً جدا عندما حقق الفتح بطولة الدوري.
قال ذات مرة اتمنى ان يحقق هجر بطولة كبيرة حتى يكون لقاءه بالفتح اشبه بالهلال والنصر .
لم يكن رياضي محب للجميع فقط.. بل كان حسه الوطني عالي جداً. كان يتحدث عن المملكة بشيء من الفخر والاعتزاز ويمجد الوطن دائماً ويكره اعداء الوطن وكل من يحاول النيل منه .
كان يفاخر برياضة الشرقية لا سيما الاحساء وكان متابع بدقة متناهية لانتخابات الاتحاد السعودي .
وتحدث غير مرة عن لجنة توثيق البطولات السعودية.
كان غازي يحدثني عن موقع كورة وعن صحيفة سبورت وقال لي أنه سعيد جداً بوجود سبورت لأنها تغطي الدوريات المحلية الاخرى ويتمنى مزيداً من المواقع التي تغطي اخبار الاولى والثانية والفئات السنية.
كان رحمه الله يشعرك وهو يتحدث معك أنه منصت جيداً لما تقول ومهتم جدا بفهم ما يقوله .. كان الحوار معه ممتع جداً وكان لا يتحدث عن أمر إلا وتكون الرياضة جزء منه.
كانت اسعد اللحظات عندما يهاتفني غازي وكان المبادر دائماً ورغم انني لا اتحدث كثيرا في الجوال إلا عندما يكون غازي الصويغ هو المتصل فللحديث لذته مع رجل نقي السريرة صافي القلب رحل عنا اليوم وترك لنا ذاكره التي ستظل في قلوبنا.
اللهم ارحمه عبدك غازي الصويغ واحسن منزلته واغفر له وتجاوز عنه أنك سميع مجيب.

106