جيل قادم في الادارة الرياضية

ابراهيم بكريفي كل مجالات العمل النموذجي

يتطلب إلى خبرة في
العلاقات العامة !
والتي بدورها تكون جسر تواصل بين المؤسسة ومرتاديها والمهتمين بمعرفة كل صغيرة وكبيرة
عن هذه المؤسسة
وعند قدومك لأي جهة عمل متطورة
ينتابك السؤال عن الرجل المهيمن
المسوق والممتهن
لفن التسويق !
ولابد أن تسأل كذلك عن من يقوم بنشر أفكار وابداعات وعمل هذه المؤسسة القائم على
رجل الإعلام !
الذي هو الشريك الحقيقي في النجاح لهذه المؤسسة
وعن أخلاقيات العمل !
وكيف يكون ربحك في منتهى الجمال والوفاق
تجد كل هذه المعاني والمخرجات
يدرسها شباب سعوديين طموحين
ذو قدرات عاليه في مجالات مختلفة
عاشوا العمل الميداني كلاعبين وكمدربين
وإداريين وحكام
ولهم إنجازات ومناقشات وحضور دائماً لورش العمل في مجال التطوير الرياضي

انهم طلاب ماجستير الإدارة الرياضية

اليوم هم على أهبة الاستعداد التام
للعمل في اللجان الرياضيه والاتحادات الرياضيه المختلفه
واللجان الأولمبية
نتمنى من صاحب السمو الملكي
الأمير / عبدالله بن مساعد
الرئيس العام لرعايةالشباب
أن ينظر لهذه الكوادرالوطنية الشابه الطموحه في العمل في خدمة الرياضه السعودية
بعين الاعتبار !
والاخذ بيدهم واشراكهم واعطائهم الفرصة في العمل داخل اللجان الرياضيه المختلفه
حتى يكسب جيل متمرس ومتخصص بالدرجة الاولى في هذا المجال
وهذا ما يحتاجه الوسط الرياضي حاليا فريق عمل اداري متخصص
في مجال الادارة الرياضيه
وسنشاهد بإذن الله عمل مختلف ومتطور بصبغه سعوديه
كنا ننشدها منذ فترة طويله
إذن نحن ننتظر جيل
قادم بقوة إلى الساحه الرياضيه
بإذن الله

109