حددوا أهداف العميد قبل الانتقالات الشتوية

عيسى ناصر

ست مباريات كاملة، (5) منها على ملعب الجوهرة في جدة عجز خلالها فريق الاتحاد تحت قيادة مدربه الروماني بيتوركا عن تحقيق الفوز وأكتفى بتعادلين و(4) خسارات، ورغم ذلك تعاملت إدارة النادي مع الموضوع باحترافية عالية ولم تفكر بإقالة المدرب لأنها لاحظت ـ كما لاحظ الجميع ـ التحسن الواضح في أداء الفريق وتلمست وبشكل جلي الثغرات التي يعاني منها والتي تحتاج إلى علاج سريع.
ما هي أهداف الاتحاد في الموسم الحالي …؟ سؤال يجب أن تجيب عليه إدارة النادي قبل أن تبدأ تعاقداتها في فترة الانتقالات الشتوية، فالفريق خرج من كأس ولي العهد وبات فوزه بلقب دوري جميل حلماً بعيد المنال، فهو يحتل المركز الخامس بـ23 نقطة وبفارق (11) نقطة عن النصر المتصدر، وبالتالي لم يبق أمامه سوى كأس خادم الحرمين الشريفين والمنافسة على المركز الثالث المؤهل لدوري أبطال آسيا في الموسم المقبل.
فإذا كانت إدارة النادي ترغب في المنافسة فعليها إيجاد حلول إسعافية سريعة للفريق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهي تحتاج لاستبدال (3) من محترفيها الأجانب على الأقل، والتعاقد مع قلب دفاع وصانع ألعاب ومهاجم، رغم الصعوبة الكبيرة في إيجاد لاعبين مميزين في هذه الفترة من السنة.
أما إن كان هدفها بناء فريق منافس على بطولات الموسم المقبل وإكمال عملية تجديد الدماء التي بدأها المدرب الإسباني بينات قبل موسمين، فيجب العمل بهدوء وروية وترميم الفريق بلاعبين محليين جيدين يخدمون النادي لفترة زمنية طويلة، ولاعبين أجانب متميزين بعقود طويلة الأجل للاستفادة منهم قدر الإمكان، فالفريق يحتاج إلى حارس مرمى ممتاز يليق بسمعة العميد ويكون أساسياً بدلاً من فواز القرني وهاني الناهض، وقد يكون حارس الرائد أحمد الكسار أفضل من يقوم بهذه المهمة.
دفاع الفريق يحتاج إلى إعادة نظر، فمركز الظهير الأيسر شكل ثغرة واضحة في الفريق ويجب البحث عن لاعب آخر بدلاً من محمد قاسم الذي لم يثبت جدارته باللعب كأساسي، ومركز قلب الدفاع كان الحلقة الأضعف في الفريق، فالأخوين منتشري حمد وباسم وطلال العبسي وحتى أحمد عسيري لم يقدموا ما يؤكد قدرتهم على اللعب في هذا المركز الحساس وتبديلهم المستمر من قبل المدرب خير دليل على ذلك، وبالتالي يجب على الإدارة إتمام صفقة انتقال لاعب الفيصلي محمد الجحفلي بشكل عاجل قبل دخول بقية الاندية على خط المفاوضات، أما في مركز الظهير الأيمن فقد يكون سعيد المولد حلاً مناسباً في حال تمت عملية انتقاله بسلام من الاهلي إلى الاتحاد لأن الفريق يحتاج للاعب متميز في هذا المركز في ظل كبر سن راشد الرهيب وعودة صالح القميزي إلى ناديه الشباب في الموسم المقبل.
وسط الفريق ـ وهو أفضل خطوطه في الموسم الحالي ـ يحتاج هو الآخر إلى بعض الترميمات، فالقائد محمد نور قد يكون الموسم الحالي هو الأخير له مع الفريق وبالتالي يجب البحث عن لاعب يشغل مركز صانع الألعاب، إضافة لعدد آخر من اللاعبين، ووفي حال تم التعاقد مع عبد الرحيم الجيزاوي المنسق من النصر فلن يكلف النادي شيئاً سوى راتبه السنوي.
هجوم العميد يحتاج للاعب محلي ثالث إلى جانب مختار فلاته وعبد الرحمن الغامدي، والنجاح في إعادة نايف هزازي إلى النادي الذي نشأ فيه سيكون بمثابة “ضربة معلم” لإدارة إبراهيم البلوي، خصوصاً في ظل ما تردد عن رغبة اللاعب في مغادرة فريقه الحالي الشباب.
بكل تأكيد لن تستطيع الإدارة التعاقد مع جميع اللاعبين الذين ترغب بضمهم إلى الفريق في الفترة الحالية، وبالتالي فالحل هو دعم الفريق بعدد من لاعبي الفريق الأولمبي المتميزين لتحضيرهم للموسم القادم، مع تكليف لاعبي الفريق السابقين بمتابعة مباريات دوري الدرجتين الأولى والثانية للبحث عن لاعبين مميزين لضمهم للنادي لأن فرق الدرجات الدنيا تعتبر خزاناً للمواهب وهذه الصفقات لن تكلف النادي الكثير من الأموال، ولكم في صالح الصقري ورضا تكر وسعود كريري وعبد الفتاح عسيري وغيرهم الكثير… خير مثال.

**عيسى صالح ناصر **

التعليقات

1 تعليق
  1. نمر إتحادي ..
    1

    كلام صحيح .. مية بالمية ..
    ياليت الإدارة تفكر بهذي الطريقة الإيجابية ..
    و اللي راح تكون طريقة ناجحة ..
    و في نفس الوقت .. ماراح تكلّفهم شي كبير ..
    خاصة .. في موضوع البحث عن اللاعبين المميزين في فُرق الدرجات الدُنيا ..
    و كذلگ فكرة التصعيد من الفريق الأُلمبي ..
    لكن ..
    فيه نقطة مهمة ..
    و هي عدم جلب لاعبين بأسعار خيالية ..
    و مرتفعة .. لأن هذا الشّي مُجرّب ..
    و أثبتت التجارب فشل هذهـ التعاقدات ..!!!

    Thumb up 6 Thumb down 0
    28 ديسمبر, 2014 الساعة : 4:31 م
110