هامش خسارة !!
محمد الراجحي

محمد الراجحي

*يقول أسطورة كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي : هنالك اشياء اكثر اهمية في الحياة من الربح او الخسارة في أي لعبة ..

*و حينما يتأمل المتابع الرياضي بعد خسارة الهلال في لقاء الديربي أمام النصر يستطيع بسهولة إسقاط هذه العبارة على أوضاع الفريق الهلالي ..

*فمخطئ من يظن بأن خسارة الهلال كانت مجرد ثلاث نقاط أو ديربي أو حتى منافسة على اللقب ، بل هي أكثر من ذلك بكثير و على كافة الأصعدة ..

*فالإدارة خسرت ثقة المدرج الهلالي في قدرتها على أن تعوضه فقدان اللقب الآسيوي ببقية بطولات الموسم ..

*والجهاز الفني خسر جميع المعارك التكتيكية أمام الفرق المنافسة هذا الموسم و بعقم هجومي واضح ، علاوة على فقدان الروح الرياضية بعدم حضور المدرب للمؤتمر الصحفي بعد الديربي و محاولة مساعديه الإعتداء على حكم اللقاء ..

*و كذلك المدرج الأزرق فقد رسالة الرقي ونبذ التعصب بتمزيقه للوحات التيفو المشترك بين الناديين ..

*وبقي الأهم ألا يفقد الإعلام الهلالي رسالته في تبيان هذه الحقائق بدلاً من إيهام جماهيره بالدفع الرباعي و البكائيات و سياسة ” مظلوم يا بيه !! ” .

*على الطرف الآخر نجح المدرب النصراوي دا سيلفا في أول إختبار تكتيكي له عندما إستغنى عن صناع اللعب و المهاريين في الشوط الأول ليعتمد فريقه على الإنضباط التكتيكي من أجل إستنزاف نجوم الهلال المجهدين أصلاً ، قبل أن يجهز عليهم في الشوط الثاني بأقل مجهود ، و لولا طرد محمد حسين لربما تحدثنا عن نتيجة أكبر في ظل تألق أبرز نجوم النصر و إنضباطهم ..

*لكن روعة عمل داسيلفا كادت أن تضيع بسبب بعض الهفوات في الشوط الأول من بعض العناصر كالبحريني محمد حسين و الذي يكتب نهاية مؤلمة لقصته الجميلة مع العالمي ..

*أيضاً و بالرغم من الأداء اللافت للنجم إبراهيم غالب إلا أنه يجب عليه التركيز في أن يكون ” نجم شباك ” في اللقاء إذا ما أدى دوره بعد قطع الكرات بتسليمها فوراً بدلاً من الإستعراض الزائد و الذي قد يكلف فريقه الكثير ..

*وكذلك الكابتن حسين عبدالغني عندما ينسى ” أحكام السن ” و يحاول مجاراة النجوم الشبان و بالذات سالم الدوسري في كل لقاء ديربي و هو ماحدث في الشوط الأول وكاد أن يكلف فريقه الكثير أيضاً ..

*في المقابل فإن المحترف البولندي أدريان أثبت أنه صفقة رابحة تنسي النصراويين بقية المقالب ، و كذلك المتألق عوض خميس ببروزه كلاعب تكتيكي من الطراز الأول ..

*ختاماً وبالعودة إلى هوامش الخسارة نتفق جميعاً بأن الخاسر الأكبر ليلة الديربي هو جمهور الفريقين الذي خيب جميع الظنون ..

 

تمريرات بينية :

-في آخر ست مواجهات بين الغريمين تفوق النصر في أربع لقاءات و الهلال في واحدة وتعادلا في نهائي الكأس “حسمت بالترجيح “.

-نلخص ذلك في أن النصر أصبح صاحب الكعب الأعلى في الديربي ( و هي ثقافة مهمة عندما تغرس في أذهان اللاعبين ) .

-جمهور الهلال بات يعول ” فقط ” على الثلاثي :

نواف العابد : نجم عاد للتألق في الوقت المناسب ،،

سلمان الفرج : لاتُعرف قيمته إلا في غيابه ،،

سالم الدوسري : نجم بحاجة لمدرب يجمع مهاراته الطائشة و المتناثرة لتصب في قالب المجموعة .

 

التعليقات

8 تعليقات