التعصب الرياضي و( خط البلدة )
محمد الراجحي

محمد الراجحي

– دائماً ما تراود مخيلة كل متابع رياضي محايد إستفهامات وتساؤلات حول المسببات التي تؤدي إلى التعصب والإحتقان في الوسط الرياضي ؟؟

– ودائماً ما نجد أن إستنتاجاتنا عندما نناقش القضية تخلص إلى رأيين متعارضين : أحدهم يتهم ” الإعلام الرياضي ” و أنه هو من يغذي المجتمع برؤى و أفكار تذكي جذوة التعصب و تسبب الفجوة بين الأندية و كذلك بين مشجعي الأندية ..

– فيما يرى الفريق الآخر بأن ما يحدث في الإعلام الرياضي ما هو إلا نتاج لما وصل إليه الحال من التعصب و التشنج في المجتمع الرياضي ..

– و مع أن الرأيان يبدوان في قمة التناقض للوهلة الأولى ، إلا أنني أرى بأنها تصب في بوتقة واحدة تفضي إلى ( خط سير ) التعصب في رياضتنا فيكون دائماً عبارة عن : تغريدة مشجع أو مراهق ، فرسائل في وسائل التواصل الإجتماعي ، تؤدي إلى موضوع في منتدى نادي ، ثم مانشيت صحفي مستفز ، أو خبر رياضي متعصب .. ( و العودة في نفس الإتجاه ) !!

 

تمريرات بينية :

*كثيرون يرون بأن جدولة الدوري لهذا الموسم ساهمت في حدة التنافس بين القوى الكبرى في مسابقة الدوري و أن ذلك سيرفع مستوى الإثارة و التشويق ، ولكن الحقيقة أنها ستضر بالفرق عندما تشتد المنافسة و القمم الكبرى في آخر الموسم فيكثر معها ضغط المنافسات على الفريق الأساسي و كذلك الإصابات .

 

*كما أننا سنفتقد لمتعة و تأثير فرق الوسط ، حيث سينقسم سلم الترتيب بشكل واضح إلى ( قمة و قاع ) !!

 

*مشكلة النادي ” الأهلي ” الأزلية ليست في اللقاءات الكبرى فهو يظهر بشخصية ( البطل ) أمام المنافسين ، و لكنه دائماً ما يتعثر أمام الفرق الأقل منه فنياً ، مع أن الفوز على مثل هذه الفرق هو ” مهر الدوري ” ..

 

*تحذير : في السنوات الأخيرة من دوري ركاء ، إياك أن تنتصر في عدة لقاءات متتالية في بداية الدوري فإن الإنهيار هو مصيرك القادم ،، يعني بمصطلح آخر : اللي يكبر ” اللقمة ” يغص !!

 

تويتر : @MRajhi

التعليقات

2 تعليقان