عودة القائد

فيصل الحربيعودة القائد حسين عبدالغني للمنتخب تمثل قبل استحقاق اللاعب من عدمه عودة جزئية للمنطق في انتقاء اللاعبين للمنتخب فلاعب بقيمة حسين واداء عبدالغني وانضباطيته العالية من المنطق ان يكون في المنتخب لان قياس اختيار الاعب للمنتخب هو المستوى واللياقة اولاً واخيراً لا عمر اللاعب وهذا ما يتوفر في الفتي الذهبي .

مطالبة لوبيز عبدالغني بالتراجع عن الاعتزال في الاجتماع الذي عقد بينهما تدل على ان هناك من يعمل على ابعاد لاعبين وفي المقابل اختيار اخرين بناءً على رغبة شخصية دون مراعاة مصلحة المنتخب استمرار من اهدي لوبيز كذبة اعتزال حسين دولياً هو استمرار للضياع الاداري الذي يضرب الكرة السعودية منذ نشأتها ومازال .

في نفس السياق عودة عبدالله العنزي ليس لخارطة المنتخب بل لحماية عرين الاخضر هي مطالب فني قبل ان يكون اعلامي او جماهيري للفارق الكبير في المستوي بينه وبين من يشاركه اللعب في هذا المركز الحساس .

عودة نور للاتحاد هي عودة قائد لفريق يحتاجه واحتاجه كثيراً العام الماضي ولم يجد شخصيته في صورة لاعب اخر هذه العودة منحت العميد بعد كبير داخل الملعب في كثير من النواحي الفنية والقيادية وما مباراة نجران الا شاهد على كيفية تسريع اللعب والاستفادة من لعب الكرات الثابتة بشكل مفاجئ نتج عنه هدفي المباراة التي اهدت الاتحاد العلامة الكاملة خمسة من خمسة .

عودة محمد نور بهذا الشكل تمثل رد بالغ على ادارة الفايز التي ابعدته ولكن الرد الكامل يكون في نهاية الموسم حيث اعادة الاتحاد لوضعه الطبيعي هل يفعلها نور ويكسب التحدي مع نفسه قبل الاخرين .
الحضور الجماهيري الذي يشهده دوري جميل هذا الموسم خلال الخمس جولات الماضية ليس للرابطة او أي جهة ادارية او تنظميه او اعلامية فضل فيه الفضل يعود لجمهور جدة لا احد سواه ما يؤكد هذا الاتجاه هو استمرار التواجد الجماهيري الضعيف في باقي المدن دون تغيير فاين هؤلاء من هذه الملاعب ان كان لهم دور .

التعليقات

5 تعليقات