الحل في تفعيل ميثاق الشرف

خالد العبيويفي هذا العصرالمتسارع الذي اصبحت فيه المعلومات تتنقل من أقصى المعمورة إلى أقصاهابسرعة البرق صار لزامآ ومسؤلية علينا نحن الإعلاميين أن نكون على قدر المسؤلية في هذا المجال ومن أهم ماأراه في هذا الشأن خاصة في إعلام هذي المحافظة وعبرالميادين الممتلئة والمنتديات المعبرة عنه: أننا بحاجة إلى تفعيل ميثاق شرف إعلامي يمنع كل إعلامي من نشر أخبار كاذبة او ملفقة أو حتى متسرعة .

ولعل سائلا يسأل : لم ينشر الإعلامي مثل هذه الأخباروهو يعلم أنها ستنكشف بعد قليل ويتضح كذبها وتلفيقها فأقول إن لذلك عند كل ناشرلهذي الأخبار أسبابآ منها ؛
1- قد يكون قاصدآالشهرة والانتشار .
2- قد يكون راغبآ في تصفية حسابات مع بعض أفراد المجتمع أو أصحاب الوجاهة فيه .
3- قد يكون فيه تسرع وتهور وغير ذلك من الأسباب .
فكيف نحتفظ بمصداقيتنا وسط هذا الكم الهائل من الشائعات والأخبارالمزيفة إنه بلاشك سيأتي وقت قد يكون قريبآ ينصرف الناس فيه عن وسائلنا الإعلامية لمايرونه فيه من عدم المصداقية واختفاء الدقة فيما ننشرة
ولذلك أرى أنه لابد من الحزم والحسم في هذي المسألة فلا ينشر شيء بغير توثيق مناسب وأن لم يكن توثيقة فليتحمل كل ناشر خبرآ وناقله المسؤلية الكاملة عمايترتب عليه وليكن تفعيل القانون في ذلك حاسمآ وحازمآ لامحاباة فيه ولا وساطة .

وليعلم كل منا أنه معرض مثل الناس لهذي الشائعات والأخبار الملفقة التي تنتقل بين الناس انتقال النار في الهشيم فليحذر كل منا لنفسه وليكن مبادرآ إلى الصدق في النقل والشفافية في كل موضوع.

 

التعليقات

2 تعليقان