سامي والعنزي والخيط الرفيع !

رامي العبوديهناك خيط رفيع بين التساؤل والتشكيك .. التساؤل هو البحث عن الحقيقة في قضية مبهمة لم يوضح تفاصيلها أصحاب الشأن .. والتشكيك هو اصدار حكم في نفس القضية قبل معرفة تفاصيلها .
وسأضرب مثلين في هذا الشأن ..الأول هو حالة سامي الجابر وغيابه عن مباراة فريقه الآسيوية الأولى … تم اعلان أن سامي مريض وفي نفس الوقت تواترت أنباء بأن شهادة سامي التدريبية لا تجيز له حضور المباراة لأنها غير معتمدة آسيويا .. وهنا ذهب المشككين فورا الى أن سامي لم يكن مريضا والحقيقة هي أن الرجل فعلا كان مريض والحمدلله الذي من عليه بالشفاء السريع … والمتسائلين وصلوا لحقيقة أن سامي فعلا شهادته لا تجيز له الجلوس مع احتياطي فريقه بالملعب الى أن تدخل ياسر المسحل وتم استخراج بطاقته كفرد من الطاقم الفني وليس مدربا وهذا قد يتيح له الجلوس داخل الملعب في المباريات القادمة .
والحلة الثانية استبعاد عبدالله العنزي من قائمة المنتخب للمرة الثانية بعد أن يتم اختياره .. وفيها ذهب المشككين فورا الى أن العنزي لا يملك أوراق ثبوتية كما أشاعوا من قبل والحقيقة هي أن العنزي كان بلندن قبل أن يتم اختياره وحاول جاهدا أيجاد حجز للعودة وأخطر المنتخب بأسباب تأخيره ولضيق فترة الاعداد تم استبعاده .
في الحالتين لا نجد العذر للعنزي وتأخره عن الحضور ولادارة الهلال وانتظارها كل هذا الوقت لتحل مشكلة شهادة سامي ولكن علينا دائما البعد عن التشكيك وهذا لا يمنع من التساؤل في كل المواقف المبهمة للوصول للحقائق .

نقاط تحت السطر :-
* عبدالله العنزي لابد أنه كان يعلم ان اختياره للمنتخب وارد بشكل كبير خاصة وان وليد عبدالله موقوف دوليا وبالتالي كان عليه التنسيق مع ادارة ناديه والمنتخب قبل السفر ..ولذا غير مقبول أبدا عذر التأخير عن الوصول .
* ادارة النصر أيضا مقصرة كان عليها منع اللاعب من السفر أو تاكيد حجزه قبل بداية معسكر المنتخب .والآن على العنزي وادارة النصر اصدار بيان لتوضيح ملابسات القضية .
* شهادة سامي من لندن غير معترف بها في الاتحاد الاسيوي وفي هذه الحالة ترسل السيرة الذاتية للمدرب ليتم استثناءه كما تم في حالة فتح الجبال ولكن سامي لا يملك سيرة ذاتية جيدة كمدرب فهو في أول السلم ولذا لم يتم قبوله في منصب المدرب .
* لجنة التراخيص السعودية هي التي تقوم بالتواصل بين نادي الهلال والاتحاد الآسيوي لتذليل كل العقبات كما في حالة شهادة الجابر وللأسف لم تقم اللجنة بدورها كما ينبغي رغم وجود فترة زمنية كافية قبل بدأ البطولة .. والغريب في الأمر أن رئيس لجنة التراخيص هو طارق التويجري نائب رئيس نادي الهلال السابق .
* كان على نادي الهلال اصدار بيان فورا في هذا الشان ويوضح كل الخطوات التي تمت في هذا الامر .. ولا يعيب سامي بأنه لا يملك شهادة عليا في التدريب فمتورانا خبير الفيفا لا يملكها ولكن المعيب هو اخفاء هذا الأمر .
* صاحب الأكشن أسد على عادل وعلى عادل نعامة والفرق بين العادلين لون الميول .

الرمية الاخيرة :-
سألوا الكذاب من هو اكذب الاعلام !! قال أصفره .. وعادوا وسألوه مرة أخرى وأنت لما تكذب !! قال انا لا أكذب ولكني اتمكيج .

تويتر
ramialaboodi@

15