لم يجبرني على إحترامه !!

رامي العبودي” كل أندية جميل إتحدت ضدنا ” هذا ما صرح به مدرب الهلال بعد مباراة الفيصلي ونسي هذا المدرب المستجد أن إدارة نادي الفيصلي كانت قد قدمت للاعبيها حوافز ( ايباد لكل لاعب ) قبل مباراة النصر ولم تفعل ذلك أمامه ورغم ذلك أثنى كارينيو على أداء لاعبي الفيصلي القتالي أمامه .
نادي الشباب يقدم أجود (…..) بكل أريحية وطيب خاطر لنادي هذا المدرب المستجد وتلقت شباكه أمامه أربعة دون أن يحركوا ساكنا ورغم ذلك وصفهم بالمتحدين ضده … والعروبة رصدت المكاقآت أمام النصر حتى بلغت الخمسين الف لكل لاعب وأدى حكم المباراة جهدا كبير كي لا يفوز النصر وبالفعل خرجت المباراة بتعادل سلبي ورغم ذلك خرج كارينيو بعد المباراة يلوم لاعبيه لأن المباراة كانت في منتاولهم وفرطوا فيها .. الأهلي لعب أمام النصر كما لم يلعب من بداية الدوري وكانوا يقاتلون للظفر بنتيجة المباراة وفاز النصر رغم النقص والطرد والتأخر بالنتيجة مبكرا ولم يخرج منهم من يلوم الأهلي على قتاليته ويطلب منهم التراخى كما فعل المدرب المستجد . والنهضة يتلقي دعم وحوافز من رئيسه عضو الشرف الهلالي لتوقف النصر وقاتلت أربعون دقيقة قبل أن تنهار أما سيول النصر الجارفة .
في دوري جميل لا يوجد نادي يلعب لصالح نادي آخر ولكن قلة خبرة هذا المدرب المستجد هي ما تصور له أشياء لا وجود لها وتجعله يعتقد أن كل الفرق الصغيرة يفترض أن تشرع له أبواب مرماها حتى يرضى عنها ولا يصفها بالإتحاد ضده .
نقاط تحت السطر :-
* بعد كل مباراة يقول أن الفريق المنافس لم تكن له فرص وأن فريقه أضاع كل الفرص .. وفي آخر مباراة له أمام الفيصلي ردد نفس الجملة ولم يلحظ أن الفيصلي قبل أن يسجل هدفه الأول كان قد أضاع هدفين مضمونين غير ضربة الجزاء المستحقة التي لم يحتسبها الهذلول .
* اذا فاز النصر في مبارياته الأربعة القادمة وهذا الإحتمال متوقع بقدر كبير فأعتقد أن الفارق بينه وبين الوصيف سيتسع إلى تسع نقاط على الأقل .
* أمام النهضة كان النصر يفتقد لخدمات العنزي والغامدي وغالب والسهلاوي وعطيف ورغم ذلك كانوا يتحدثون عن نقص ثلاث عناصر من النهضة .. لا ألومهم ففي النصر لا يؤثر الغياب حتى لو بلغ ست من العناصر الاساسية .
* عماد الحوسني ليس جاهزا بدنيا ويحتاج على الأقل الى أربع مباريات ليكون في الفورمة .
* تألق كامل المر يزيد من تألق خالد الغامدي .. وتالق أيمن فتيني يزيد من توهج غالب وتالق نور يزيد من لمعان عطيف والمستفيد أولا وأخيرا هو العالمي وجماهيره .
* دخول الحوسني والزيلعي الغير جاهزين تماما أخل بمنظومة النصر أمام النهضة فأنخفض الأداء كثيرا بعد دخولهما .
* هل نعتبر ما قاله الإعلامي السبعيني عن محمد نور هو من أعراض الشيخوخة والتي لا يؤاخذ عليها صاحبها !!
* قبل شهرين من الآن كتبت مقالا بعنوان ” قد يطول انتظارهم ” وهاهم مازالوا ينتظرون .
الرميةالأخيرة :-
بوصفي مشجعا لنادي برشلونة كنت لا أحب مورينيو عندما كان مدربا لريال مدريد ولكنني كنت أكن له إحتراما كبيرا وأهاب ريال مدريد في حضرته وحتى عباراته المستفزة كنت أجدها دائما في صالح فريقه … ولا يخفيكم بأنني غير مقتنع بسامي الجابر حتى عندما كان لاعبا كنت ومازلت أعتقد أنه لم يكن يستحق ما ناله من تلميع إعلامي ولكنني كنت أنتظر منه أن يجبرني على إحترامه كمدرب وأن يفرض هيبته على وعلى كل الوسط الرياضي ولكنه للأسف لم يفعل ذلك حتى الآن .. مازال سامي يعتمد على آلة إعلامية تهلل له دون أن نرى منه عملا مميزا .. ما يقوم به سامي الجابر كمدرب مع الهلال يستطيع أن يفعله فهد المفرج الذي يجلس بجانبه أو حتى عبدالرحمن بن مساعد و بالتلفون من منزله دون أن يضطر لحضور التمارين فهناك طاقم تدريبي أجنبي يؤدي دوره كاملا في التمارين .

تويتر
ramialaboodi@

14