مبروك يامرعي الصدارة …!!

نايفمبروك يامرعي الصدارة هكذا ردد الكثير من المنتمين للوسط الرياضي بعد نهاية لقاء الشباب والنصر ما تعرض له فريق الشباب من حكم اللقاء كان كافياً أن تُقدم التهنئة لكاتب المسرحية ومخرج فصولها المُثيرة للجدل
ماحدث بالأمس أكبر من الأخطأ التقديرية وأقل مايقال عنه كارثة ووصمة عار في تاريخ الكرة السعودية التي تحتاج إلى الكثير والكثير لإعادة هيبتها المفقودة
ماحدث في لقاء الشباب والنصر هو جزء من فصول مسرحية التحكيم السعودي ومواقفه أمام الشباب هذا الموسم والتي تُعد أمتداد للمواسم الماضية والتي خسر من خلالها الفريق الكثير من النقاط بمباركة من لجنة الحكام والإتحاد السعودي !!
ظهر واضحاً للجميع تأثر مرعي العواجي بالحملة الإعلامية النصراوية (المبطنة) والمطالبة في إبعاده عن إدارة اللقاء بعد موقفه الأنساني وزيارته للأعب نايف هزازي بعد إجراء عملية الرباط الصليبي الحملة النصراوية التي روج لها البعض كانت نتيجتها طرد من نسج الخيال وضربة جزاء وهدف قبل أن يكون ضربة حرة كان اللأعب في موقف تسلل والتي أصبح مرعي بطلاً قومياً لدى هؤلاء بعد اللقاء !!!
ماأرتكبه العواجي بحق الشباب أشبه مايكون بالجريمة التي تحتاج إلى قاضي عادل ينطق بكلمة الحق ويحكم بالعدالة بين الجميع بعيداً عن العاطفة أو المصالح الشخصية
عندما تلعب بعشرة لأعبين أمام فريق متكامل وتتقدم بهدفين وتخسر بسبب قرارات حكم اللقاء التي كانت بعيده كل البعد عن القانون هنا نقول أنه يسجل لك الأنتصار على خصمك فنياً والخسارة من حكم اللقاء
السؤال الأهم ماذا لوكان المتضرر فريق أخر هل سيلتزم الإعلام الصمت أمام هذا (الظلم) وهل سيكتفي رئيس لجنة الحكام عمر المهنا بالأعتراف بالأخطاء وهل سيكون أحمد عيد رئيس الإتحاد السعودي في موقف المتفرج فقط أم سيكون هناك قرارات بحثاُ عن العدالة كما حدث في موسم 2006 بإيقاف فايز الكابلي إلى نهاية الموسم وإقالة مثيب الجعيد رئيس لجنة الحكام على خلفية أحداث مباراة الهلال والنصر الأيام القادمة ستكشف ذلك
بعد سلسلة الأخطاء المتكررة من حكام دوري جميل والدلائل والشواهد كثيرة على تلك الأخطاء حان الوقت من الجميع للمطالبة بإقالة لجنة عمر المهنا فرئيس لجنة الحكام حالياً لم يكن نموذجاً للحكم الناجح سابقاً فالتاريخ يقول أن المهنا لم يكن أفضل من الجيل الحالي والذي قتل الكرة السعودية من الوريد إلى الوريد فهل سيكون لصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب موقف ويتدخل في إنقاذ سمعة الكرة السعودية والحفاظ على حقوق الأندية التي تدفع الملايين وتذهب نتيجة صافرة ظالمة !!!
ماذا أستفاد الوسط الرياضي من الأجتماع الشهري للجنة الحكام بحكام دوري جميل فالقرارات التأديبية التي تتأخذ بحق الحكام تبقى حبيسة الادراج والأخطاء تتكرر في كل جولة
في أخر عشر مباريات بين الشباب والنصر وفي مختلف المسابقات حصل فريق الشباب على (ست بطاقات حمراء) وهو أكثر من ماحصل عليه الفريق خلال موسمين في مسابقة الدوري وكذلك أحتسب على الفريق أكثر من (أربع ضربات جزاء) هذه الأرقام الكبيرة تؤكد أن الفريق دائماً يلعب أمام النصر تحت ضغط تحكيمي !!!

23