عودة الهيبة

من أمام أسود الرافدين والتنين الصيني والاندونيسي المتطور حصد منتخبنا العلامة الكاملة من أربع مباريات وبعد مباراة العراق أمس والفوز المستحق عن جدارة كانت الفرحة عارمة من الجمهور واللاعبين وشاركهم الإنسان السعودي المتواضع أحمد عيد تلك الفرحة بكل تفاصيلها ودون أي إهتمام ب (برستيج ) أو بروتوكولات إجتماعية أو رصانة علو منصب .

البعض قال أن الفرحة مبالغ فيها وأنه كان مجرد تأهل للنهائيات واننا لم نحقق إنجازا حتى الآن لنفرح وطالبوا (بالركادة ) والهدوء والتحلي بشخصية البطل .. هؤلاء المطالبين بتقييد الفرحة وإخفاء الإبتسامات وكتم الضحكات لم يفهموا لماذا كانت تلك الفرحة العارمة … وفسروها بأنها لمجرد التأهل لنهائيات آسيا .
لا يا سادة تلك الفرحة كانت إحتفالا بعودة الهيبة للفارس السعودي .. كانت إحتفالا بعودة الروح للاعب السعودي … كانت إحتفالا بعإادة فتح جسر الثقة والتواصل بين الجمهور والمنتخب السعودي .. وأخيرا كانت إحتفالا بعودة الجميع لجادة الصواب ونسيان ماضي كثرت فيه السلبيات خاصة الإدارية .
دعوهم يفرحوا ولو بطريقة مبالغ فيها دعوهم يعبروا عن حبهم لبلدهم ووطنهم .. دعوهم يجبروهم على تقبل الأوضاع السليمة ومحاربة كل فاسد يريدنا أن نقبع في وحل الفساد الإداري والواسطات والسيطرة على مفاصل المنتخب من قبل أشخاص لا هم لهم سوى خدمة ميولهم .
مبروك للأخضر عودة الروح وعودة الإنتصارات وعودة الهيبة … قد نخسر في مقبل الأيام وقد لا نحقق البطولة الآسيوية ولكن يجب إستمرار الأخضر بهذا الشكل وهذه الروح والفوز والخسارة أمرهما بيد الله سبحانه وتعالى وهما وجهان لعملة واحدة في كرة القدم .. المهم هو مظهرنا وأداءنا يجب أن نجبر بهما الجميع على إحترامنا .
نقاط تحت السطر :-
• أحمد عيد كان لاعبا دوليا فهو أكثر من يفهم مشاعر اللاعبين وجمهورهم ولذا شاركهم الفرحة بتلك العفوية .
• ناصر الشمراني هداف مطبوع وبالفطرة وهداف للدوري أربع مرات وهو الثاني بعد ماجد من حيث عدد الأهداف في الدوري … ألم نتأخر كثيرا حتى نعطيه الفرصة كاملة لقيادة هجوم المنتخب بعد أن تخطى الثلاثين من عمره !!! الله يجازي اللي كان السبب .
• حسن معاذ أفضل ظهير أيمن من بعد أن أعتزل الدوخي .. ولكنه همش كثيرا وأبعد من أجل نامي وبيشي لسنوات عديدة … الله يجازي اللي كان السبب .
• ابراهيم غالب 23 سنة .. برز بشكل ملفت منذ العام 2010 والجميع طالب بإعطائة الفرصة ولكن كانت الفرص تمنح للغنام ومعتز الموسى وأحيانا عتين ويجلس غالب على الكنبة .. الله يجازي اللي كان السبب .
• تيسير الجاسم قدم مباراة عمره .. لم أشاهد تيسير بهذه الروعة منذ سنوات نتمنى ثباته على هذا الأداء .
• فهد المولد وسالم الدوسري ومصطفى بصاص هم وقود الأخضر وقوته الهجومية الفعالة .. صغر في السن ويملكون المهارة والسرعة والقوة ..( ما شاء الله تبارك الله ) ربي يحميهم من العين ومن الغرور .
• وفي ظل تألق تيسير الجاسم يكون جلوس يحيى الشهري إحتياطيا طبيعي .. يحيى ليس في سرعة الثلاثي المذكور وليس في خبرة تيسير الجاسم… يمكن ليحيى ان يشارك في حالة لعب المنتخب برأسي حربة ففي هذه الحالة لابد من صانع لعب تقليدي ولا يوجد منافس ليحيى الشهري في هذه الحالة .
• كل من شارك بالأمس أدى دوره كاملا ويستحق الشكر والتقدير .

الرمية الأخيرة :-
بالنسبة لاحصائية الهويريني هو إعتمد فيها على تجيير كل انجازات المنتخب والهلال لسامي وحده وكأنما كرة القدم لعبة فردية .. عند مقارنة لاعب بلاعب يجب أن تكون المقارنة في الانجازات الفردية كإحراز الأهداف والألقاب الشخصية فقط وعلى سبيل المثال من إحصائية الهويريني المضحكة أنه قال ( شارك سامي الجابر أمام النصر في (33) مباراة، فاز الهلال في (13) مباراة وفاز النصر في (9) مباريات.. أما ماجد عبدالله فقد شارك أمام الهلال في (38) مباراة فاز النصر في (14) مباراة.. وفاز الهلال في (15) مباراة) وهذا دليل على أنه ينسب انجازات الهلال لسامي وحده .
ويفترض ان تكون المقارنة على الشكل الآتي وهذا ما تجاهله الهويرني (شارك سامي الجابر أمام النصر في (33) مباراة سجل فيها 11 هدف فقط .. أما ماجد عبدالله فقد شارك أمام الهلال في (38) سجل فيها 21 هدف.

تويتر
ramialaboodi@

22