المغمور والهلال
محمد عبدالله

محمد عبدالله

يبدو أن الهلال سيدفع  ثمن القرارات الخاطئة والغير مدروسة بمنح مدرب مغمور قيادة فريق كبير وجماهيري صاحب بطولات وتاريخ كبير وبعيد عن العاطفة والمجاملات  والعواطف الغير مجدية  سامي الجابر لاعب كبير صاحب تاريخ حافل مع الهلال  والمنتخب بالإنجازات محلية وخارجية ونتحدث عن سامي كلاعب فقط وفرق بين سامي الجابر اللاعب المميز والهداف  البارع وعن سامي المدرب مع الاحترام الكامل لشخصه وبنظرة عقلانية يعتبر مدرب مغمور ومتواضع فنين ولم يسبق و اشرف على تدريب أي فريق ولو في الدرجة الثانية وكل تاريخه التدريبي دورة 6 شهور على حسابه الخاص في فريق فرنسية عمل من خلالها مسئول ملابس قبل ذلك كان يعمل في نادي الهلال مدير كورة لفترة  موسمين او ثلاث فقط   فمن الممكن  لو تحول الى  محلل في مباريات الدوري او في برنامج تلفزيوني قد ينجح   وإنما العمل التدريبي صعب وشاق يحتاج الى فكر فني عالي وخبرة ودراية كاملة عن وضع الخطط والتكتيك   والوقف على المشاكل الفنية في فريقك والعمل على حلها والتعامل مع المباراة وما هو الهدف الذي تبحث عن تحقيقه ومن يتابع مباريات الدوري الستة الماضية للهلال وكيف تعامله  المدرب مع المباريات والمشاكل اللتي يعاني منها فريقه يلاحظ عجزني واضح فلم يستطيع حل المشاكل الكوارثية  في المناطق الخلفية والمحاولة على حلها مع توفرا سماء في خط الدفاع والحراسة ولعل مباراة الاهلي والرائد كشفت تواضع الفكر الفني للمدرب الهلالي  سامي الجابر من يقول الهلال  غير الخطة ولعب بمهاجمين وحاول وضغط على الرائد أمام  والحظ  والحارس اعتقد انه مخطئ الهلال ولو لعب بثنائي  في خط الهجوم لا توجد مشكلة والفريق متعود لو كانت توجد خطة صحيحة من المدرب وأرجو من جمهور الهلال لا تأخذه العاطفة ويحاول الدفاع عن مدرب فقير فنين ومن يعود لمباراة الرائد ويشاهد اهداف الرائد وكيف الفوضى في الوسط والدفاع والكل يتحرك نحو الكرة بشكل عشوائي  ويترك تغطية المركز ونفس الحالة تنطبق على الهجوم زحمة وكل لاعب لا يعرف  ما هو الدور المطلوب في الاخير لا اعتقد من سامي الجابر ان يقدم اكثر من ما قدم على حسب الإمكانيات الحالية ولو اردا الهلال المنافسة على الدوري يجب من الآن البحث عن مدرب حقيقي وترك المجاملات والتجارب وفرض اشخاص  على حساب الكيان والتلاعب على اعصاب الجماهير الغفيرة

16