لن تتدلل وحيداً

لم تحضر الأهداف في الديربي ولم تغيب الإثارة عنه ولم تكن في كامل حضورها لكنها وجدت بالقدر الذي أعطى المباراة ندية ومتعة مع ميل كبيرة للفرقة الخضراء من حيث السيطرة والتهديد والفرصة وجدية المحاولات وكل الأرقام ماعدا الرقم الأهم فكان للتعادل كلمة الفصل فيه .

نرى في بعض الأحيان أمور نحكم عليها بأنها أخطاء واختيارات في غير محلها ونحن لا نعلم مدى الهدف منها ولم نقف عند مبرراتها ولماذا اختار صانعها هذا الخيار وان هناك البديل الأفضل والتوقيت الأنسب ونحن بعيدين عن المشهد .

ربما اجري مدرب الأهلي البارحة تغييران هما الأول والثاني كان بإمكانه اختصارهما في تغيير واحد فقط وهو دخول صالح الشهري عوضاً عن المصاب المعترض سيزار ولكن للمدرب وقتها رؤيته الفنية الخاصة به حسب متغيرات اللقاء التي تجعل من تغيير الدقيقة الستين خاطئ ثم تحوله في السبعين الي قمة النجاح وتعيده في التسعين الي نقطة الصفر .

مازال الأهلي يدفع ضريبة تفريغ خط الهجوم من نهاية العام الماضي بسبب الإصابات وهذا العام من خلال الاختيارات الفنية الخاطئة من بداية الموسم لهذا الخط المهم والصبر على لاعب لا يعرف متى يعود والضحية في النهاية جمهوره المغلوب على أمره .

هذا الموسم لا ينقصه الأهلي بناء الهجمة ولا نقل اللعب ولا السرعة في الأداء ولا التحكم في سير المباراة والسير بها في الاتجاه الذي يريده , فقط ما ينقصه هو إنهاء الهجمة .

بعد إحداث مباراة السوبر وبعد ضربة الجزاء الغير محتسبة للخراشي الأسبوع الماضي وبلنتي العمري البارحة أيقنت بان هناك مدلل أساسي ومدلل ملحق .

المشكلة لا تكمن في لجنة التحكيم وحدها في مجاملة الهلال ثم الاتحاد دون غيرهما وإنما في قناتنا العزيزة الناقلة للدوري والتي مررت الأخطاء التي على الاتحاد مرور الكرام وبسرعة الضوء وسلطت المجهر على أخطاء الأهلي وكأننا في حصة مادة الإحياء .

الإخراج لم يجامل الاتحاد وحدة بل حتي الهلال من خلال التغطية على أخطائهما ولم يستعرض ويظهر إمكانياته على الأهلي بل جميع الأندية الاخري نريد العدل والمساواة يا مخرجينا الأعزاء والإخراج بعدسة واحدة لكل الحالات دون أي إخفاء وإظهار لحالة على أخرى .

هل سدد عمر المهنا للاتحاد فاتورة الكلاسيكو اما لم يصل بعد للحد الائتماني ؟

للتواصل تويتر fasli22@

17